إطلاق اسم "مسبار الأمل" على قاعة المؤتمرات بمبنى المحكمة العمالية بدبي

أطلقت محاكم دبي اسم "مسبار الأمل" على قاعة المؤتمرات والمحاضرات الكبرى بمبنى المحكمة العمالية ومحكمة التنفيذ في منطقة العوير، وذلك لتخليد إنجاز الإيادي الشابة الإماراتية في "مسبار الأمل" لاستكشاف المريخ، والتي تعد خطوة في مسيرة الاستعداد للـ 50 عاماً المقبلة.

وقال  مدير عام محاكم دبي طارش عيد المنصوري، وصلنا في طور الإنجاز النهائي لانتقال المحكمة العمالية ومحكمة التنفيذ والأقسام المعنية إلى العوير، وسيتم تقديم جملة من الخدمات للمتعاملين منها: الدعاوى العمالية الكلية، الدعاوى العمالية الجزئية، دعاوى الاستئناف العمالي، دعاوى عمالي خدمة مساعدة جزئي، دعاوى عمالي خدمة مساعدة كلي، بالإضافة إلى: تنفيذ الأحكام، الإنابات القضائية، بيع مال أو عقار مرهون، الإشكالات ومنازعات التنفيذ، الأوامر الإدارية، طلبات التنفيذ الذكية، خدمة ذرى، والدعاوى المستعجلة.

وأضاف المنصوري أطلقنا اسم "مسبار الأمل" على قاعة المؤتمرات والمحاضرات الكبرى لمبنى المحكمة العمالية والتنفيذ، ونأمل أن تكون القاعة مكاناً لتجمّع الأفكار لتطوير وتحسين الخدمات القضائية سعياً لسعادة وراحة المتعامل، ومنبعاً لتطبيق أهم المبادرات التطويرية، وباباً لتبادل الآراء والمعلومات للحصول على أفضل النتائج، إذ نسعى في محاكم دبي بتحقيق عدالة نافذه تتسم بالدقة والسرعة وتقديم خدمات قضائية ميسرة الوصول للجميع.

و قال المنصوري إن الشاب الإماراتي حصل على كامل الدعم في ظل رؤية استشرافية مستقبلية ودعم متنامٍ من قيادة آمنت بقدرات وإمكانات شعبها، وخاصة شبابها الذين قدمت لهم كل أشكال الدعم، وهيأت لهم كل الوسائل المادية والعلمية، وشملتهم بالرعاية المستمرة ليقودوا مسيرة التنمية والبناء، ويصنعوا بأيديهم وعقولهم ما يبهر العالم كله اليوم وهو يشهد انطلاق "مسبار الأمل" إلى المريخ، والذي يعد حتى الآن أحد أهم المشاريع الوطنية في تاريخ الإمارات والمنطقة العربية، إذ ستؤكد مهمة "مسبار الأمل" كفاءة عالية في مجال التكنولوجيا، وموارد بشرية عالية كفوءة، وشغف تطوير المعرفة والأبحاث، وحب المنفعة البشرية، وتشجيع الابتكار ، والارتقاء بمكانة دولة الإمارات في سباق الفضاء والعلم والمعرفة.

طباعة