«العرب إلى المريخ» يحقق أكثر من 974 مليون مشاهدة

حقّق وسم #العرب_إلى_المريخ، عدد مشاهدات تفوق الـ974 مليون مشاهدة حول العالم، منذ إطلاقه وحتى الآن، وذلك بحسب تحليل بياني أجراه الحساب الرسمي لـ"ترند الإمارات".

وكانت هذه هي الإحصائية الأخيرة لمشاهدات وسم «العرب إلى المريخ»، وذلك قبل ساعات من اطلاق «مسبار الأمل» إلى المريخ.

وحظي وسم «العرب إلى المريخ» بهذا العدد الكبير من المشاهدات، نظراً لأهمية الحدث الذي ينتظره الملايين حول العالم، لاسيما أنه الأول من نوعه عربياً.

ويشار إلى أنه، وخلال الفترة الماضية، تم إطلاق العديد من الوسوم المتعلقة بـ«مسبار الأمل»، كوسم #العرب_إلى_المريخ ، و#مسبار_الأمل ، و #أول_عد_تنازلي_عربي، وغيرها. وقام بمشاركتها ملايين المتابعين العرب من مختلف دول العالم.

وعبر المتابعون على مواقع التواصل عن حالة الترقب والحماس التي يشعرون بها، للوصول إلى لحظة إطلاق «مسبار الأمل» إلى المريخ، مشيرين إلى أن هذا الإنجاز هو إنجاز مهم وتاريخي، وسيشكل نقلة نوعية لدى العرب بشكل عام، والإمارات بشكل خاص.

وقال أحد المتابعين: «نترقب باهتمام أول عد تنازلي عربي للفضاء.. لحظة تاريخية يسجلها #مسبار_الأمل الاماراتي في رحلته نحو المريخ يوم 20 يوليو 2020 #العرب_إلى_المريخ».

وقال آخر: «حالة ترقب يشهدها العالم العربي أجمع بانتظار إطلاق الأمل العربي.. مسبار الأمل انجاز سيسجل في التاريخ، وسيشكل نقطة تحول كبيرة».

كما أشار رواد مواقع التواصل إلى أن «مسبار الأمل» هو مصدر فخر للعرب كافة، وللإمارات خصوصاً، وأن هذا الإنجاز يؤكد أنه لا يوجد مستحيل، حتى وإن كان الهدف المريخ.

فقال أحد المغردين: «مسبار الأمل هو فخر للعرب كافة، وللإمارات بشكل خاص، لا يوجد مستحيل في قاموس الإمارات وقيادتها».

وقال آخر: «كمواطن عربي، أشعر بفخر كبير بإنجاز دولة الإمارات العربية المتحدة لـ #مسبار_الأمل في خطوة تاريخية لاستكشاف كوكب المريخ، وهو نجاح للعرب جميعاً، وفّق الله قادتها وحفظ الله شعبها».

من جانبهم، قال متابعون إن «مسبار الأمل» هو تحقيق لحلم المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، وإن كل الأحلام الكبرى باتت مشروعة في مسيرة الدولة، التي بينت القدرة على النجاح في كل مكان وبمختلف الميادين.

وقالت إحدى المتابعات: «أبونا زايد حلم.. وعيال زايد حققوا الحلم.. المستحيل ليس إماراتياً».

وقالت أخرى: «عـنـدمـا يُـتـرجـم الـحـلـم إلـى واقـع.. حـلـم زايد يـتـحـقـق بـعـيـال زايد».

كما أطلق متابعون وسم #المستحيل_ليس_إماراتياً، في إشارة منهم إلى قدرة دولة الإمارات على تحقيق كل شيء، مهما كان صعباً، وذلك بفضل قيادتها الحكيمة التي لا تعجز عن شيء.

فقال أحد المتابعين: «في الإمارات قادة لا يعجزها شيء، فكرت، فنفذت، فنجحت، وصنعت إنجازاً للعرب أجمع.. لا مستحيل في بلد اللامستحيل.. الإمارات».

وقال آخر: «#مسبار_الأمل المستحيل ليس إماراتياً #العرب_إلى_المريخ كلها ساعات عن حلم #زايد.. شعب لا يعرف المستحيل دائماً في الصدارة.. رحلة مسبار الأمل ستسهم في رسم ملامح مستقبل الحياة.. حفظ الله #الامارات وحكامها وشعبها الوفي».

من جانب آخر، عبّر متابعون عن تقديرهم للجهود التي بذلت لإطلاق «مسبار الأمل» في موعده المحدد، على الرغم من الظرف الصعب الذي يمر به العالم أجمع بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد.

فقال أحد المتابعين: «رغم تفشي وباء كورونا في العالم، لكن مسبار الأمل أطلق في موعده، وأراد الفريق استغلال فرصة نافذة الإطلاق إلى المريخ، والتي تعني اقتراب كوكب المريخ من كوكب الأرض، وهي النافذة التي تتكرر كل عامين، وتستمر لمدة 30 يوماً».

كما شبّه بعض المتابعين هذا الحدث بـ«العرس الإماراتي» الذي سيسجل اسم الإمارات في كل الكواكب، فقال أحدهم: «سنصنع عرساً اماراتياً من النجوم، وسنسجل اسم الامارات في كل الكواكب ، وأسماء قادتنا على جبين الكون العظيم . فافخروا يا أبناء بلادي الكرام ..نحن الإمارات.. ومستعدون لإبهار العالم».

وفي سياق متصل، قام المئات من رواد مواقع التواصل الاجتماعي بتغيير صورهم الشخصية على حساباتهم، إلى صورة «مسبار الأمل»، التي تحمل عبارة «مسبار الأمل 2020».. العرب إلى المريخ، بخلفية حمراء، لتتوحد صور الصفحات دعماً لهذا الحدث المهم.

كما شارك الكثيرون منهم بالعد التنازلي لإطلاق المسبار، على صفحاتهم، منذ 10 أيام وحتى اليوم، حيث بدأوا بالعد التنازلي للـ 24 ساعة الأخيرة المتبقية على الإطلاق.

وكانت وكالة الإمارات للفضاء ومركز محمد بن راشد للفضاء أعلنا، في وقت سابق، أنه تقرر أن يكون إطلاق مهمة الإمارات للمريخ في 20 يوليو 2020 الجاري في تمام الساعة 1:58 بعد منتصف الليل بتوقيت الإمارات، علماً أن هذا الموعد يمكن أن يتغير تبعاً لتطورات الأحوال الجوية في جزيرة تانيغاشيما مركز إطلاق الصاروخ الذي يحمل «مسبار الأمل» في اليابان.

 

 

 

طباعة