رئيس دائرة الصحة في أبوظبي يتقدم المتطوعين لتجارب لقاح محتمل لـ «كورونا»

الشيخ عبد الله آل حامد، رئيس دائرة الصحة بأبوظبي، أول متطوع يشارك في التجارب السريرية. من المصدر.

يتقدم الشيخ عبدالله بن محمد آل حامد، رئيس دائرة الصحة بأبوظبي، اليوم، المتطوعين للمشاركة في أولى التجارب السريرية العالمية للمرحلة الثالثة من لقاح محتمل، ومدرج تحت مظلة منظمة الصحة العالمية، لفيروس "كوفيد-19" غير النشط.

وأعلنت الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث عن بدء إجراء التجارب من قبل مجموعة "جي 42 الطبية"، التي تتخذ من أبوظبي مقراً لها، تحت إشراف دائرة الصحة بالإمارة، ووزارة الصحة ووقاية المجتمع.

وقال رئيس قسم البحوث ورئيس مشروع اللقاحات في مجموعة "جي 42 الطبية"، وليد زاهر، إن اتفاقية التجارب السريرية للقاح كورونا تشمل ليس فقط المرحلة الثالثة، وإنما تصنيع وإنتاج اللقاح، وسيتم الإعلان عن ذلك لاحقاً.

وكشف زاهر عن اطلاق حملة لجمع 15 ألف متطوع للتجارب السريرية للقاح "كورونا"، ويتم اختيار المتطوعين وفقاً لشروط معينة، منها أن لا يكون المتطوع مصاباً بـ"كورونا"، وأن يتمتع بصحة جيدة.

 

طباعة