15 ألف متطوع في الإمارات للمشاركة في تجارب سريرية لتطعيمات "كورونا"

عقدت حكومة الإمارات، الإحاطة الإعلامية الدورية للتعريف بآخر المستجدات والحالات المرتبطة بفيروس كورونا المستجد في الدولة "كوفيد -19"، أعلن خلالها وزير الصحة ووقاية المجتمع، عبدالرحمن العويس، عن إنجاز جديد يضاف للقطاع الصحي في الدولة متمثل في حصول دراسة المرحلة الثالثة للقاح محتمل لكوفيد19 على موافقة واعتماد لجنة أخلاقيات البحث العلمي في إمارة أبوظبي.

وقال العويس، خلال مداخله له في الإحاطة: سيتم إجراء دراسة بحثية عن نوعين من التطعيمات في المرحلة الثالثة من الدراسة والتجارب السريرية وتم استيفاء جميع الشروط والمتطلبات لسلامة المشاركين المتطوعين"، ولدينا الأن أكثر من 15 ألف متطوع لإجراء عمليات التجارب، وسيتم اتباع وضمان أفضل المعايير العلمية للدراسات الطبية، وفي حال ثبتت سلامة وفعالية اللقاح خلال هذه المرحلة حينها يتم اعتبار الفحص ناجحاً ويتم الانتقال لمرحلة تصنيع اللقاح".

وأكد استمرار منهجية دولة الإمارات في توسيع نطاق الفحوصات والكشف الاستقصائي للحالات، وتجاوز الفحوصات حاجز 4 ملايين فحص على مستوى الدولة، مشدداً على جهود دولة الإمارات ومشاركتها العالم في إيجاد حلول فعالة وجذرية لجائحة كوفيد19 مستمرة من خلال التعاون مع مختلف الأطراف المحلية والعالمية.

من جانبها قالت المتحدث الرسمي عن حكومة الإمارات، الدكتورة آمنة الشامسي: " تم إجراء 34 ألف و 478 فحص جديد، والكشف عن 344 حالة إصابة جديدة بمرض كوفيد19، ليصل إجمالي الإصابات المسجلة في الدولة إلى 55 ألف و198 حالة، فيما تم تسجيل 373 حالة شفاء جديدة من الفيروس، ليبلغ إجمالي حالات الشفاء في الدولة إلى 45 ألف و513 حالة، بالإضافة إلى تسجيل حالة وفاة لمصاب "كورونا"، ليبلغ إجمالي حالات الوفاة في الدولة إلى 334 حالة، فيما يبلغ إجمالي حالات الإصابة بمرض كوفيد19 والتي ما زالت تتلقى العلاج في الدولة 9 آلاف و 351 حالة حتى الآن.

من جانبه أعلن المتحدث الرسمي عن الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء، محمد أهلي، عن إطلاق المنصة الإحصائية الخاصة ببيانات دولة الإمارات العربية المتحدة، المتعلقة بمرض "كوفيد-19"، والتي تعد منصة موحّدَة تجمع ثلاث جهات، وزارة الصحة ووقاية المجتمع، والهـيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، والهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء.

وقال أهلى: "تعرض المنصة البيانات المحدثة ويتم إدارتها وفق منهجية واضحة ومحددة تتبنى أفضل الممارسات العالمية، وتقدم الإحصاءات والبيانات التي يتم تحديثها بشكل دوري منها عدد الفحوصات التي تم إجراؤها، وعدد الحالات المكتشفة، وعدد الحالات النشطة، وحالات الشفاء، وعدد الوفيات"، مشيراً إلى أن المنصة توفر مجموعة من الرسوم البيانية لعرض البيانات وفق مؤشرات مختلفة، وخريطة تفاعلية تتيح للمستخدمين التعرف على أقرب مركز صحي، بالإضافة إلى والحصول على كافة الأرقام والبيانات والتي تبدأ من تاريخ اكتشاف أول حالة في الدولة وحتى اليوم.

 

 

طباعة