بهدف تسهيل الإجراءات واستمرارية الأعمال خلال جائحة «كورونا»

2335 نزيلاً بـ «إصلاحية دبي» يستفيدون من 7 خدمات تحوّلت إلى ذكية

تمكنت الإدارة العامة للمؤسسات العقابية والإصلاحية، في شرطة دبي، من تحويل سبع خدمات حضورية إلى خدمات ذكية، خلال جائحة «كوفيد-19»، ليستفيد منها 2335 نزيلاً، وتهدف إلى تبسيط الإجراءات واستمرارية الأعمال، خلال جائحة كورونا، وعدم مراجعة الجمهور مراكز تقديم الخدمة في المؤسسات العقابية، حفاظاً على سلامتهم، والحد من انتشار الفيروس.

وتتمثل قائمة الخدمات الذكية في الزيارة عن بُعْد للنزلاء من خلال تطوير النظام واعتماد أفضل التقنيات، والتحقيق عن بُعْد وذلك باستمرارية العمل بالنظام بالتنسيق مع الشريك، والتقاضي عن بُعْد للنزلاء، والوكالات عن بُعْد (كاتب العدل)، تتمثل في تحويل جميع الطلبات عبر الموقع الإلكتروني، وطلب شهادة لمن يهمه الأمر عن بُعْد، والعيادة الافتراضية التي تقوم على مقابلة النزيل للطبيب عن بُعْد، وطلب المنتجات الحرفية عبر عرض المنتجات في موقع نون.

وأكد القائد العام لشرطة دبي، الفريق عبدالله خليفة المري، حرص شرطة دبي على تبسيط وتسهيل الإجراءات للجمهور، على مدار الساعة طوال الأسبوع، من خلال تحويل الخدمات إلى ذكية، بما يضمن إسعادهم، وتوفير الأمان لهم، تحقيقاً للتوجهات الاستراتيجية لشرطة دبي.

فيما أوضح مدير الإدارة العامة للمؤسسات العقابية والإصلاحية، العميد علي محمد الشمالي، أن إصلاحية دبي استطاعت تحويل معظم الخدمات من حضورية إلى ذكية، وذلك لتطوير منظومة العمل أثناء وبعد «كورونا» وتداعياته، لافتاً إلى أنه أصبح بإمكان أي متعامل إنجاز خدمته على الموقع الإلكتروني، وعبر التطبيق الذكي.

وقال إن «عدد المستفيدين من التحقيق عن بُعْد للنزلاء، بلغ 97 مستفيداً، والتقاضي عن بُعْد بلغ 94 مستفيداً، فيما بلغ عدد المستفيدين من خدمة الوكالات عن بُعْد 14 شخصاً، والزيارة عن بُعْد بلغت 410 أشخاص، والعيادة الافتراضية بلغت 1282 مستفيداً، وعدد المستفيدين من خدمة المنتجات الحرفية بلغ 81 مستفيداً، وطلب شهادة لمن يهمه الأمر بلغ 357 مستفيداً».

• «إصلاحية دبي» حوَّلت معظم الخدمات من حضورية إلى ذكية.

طباعة