وجَّه بتخصيص منطقة تضم الشركات العاملة ضمن القطاع في دبي

حمدان بن محمد يطلق «التحالف الاستراتيجي للطباعة ثلاثية الأبعاد»

صورة

أطلق سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي رئيس مجلس أمناء مؤسسة دبي للمستقبل، أمس «التحالف الاستراتيجي للطباعة ثلاثية الأبعاد»، في خطوة هي الأولى من نوعها على مستوى المنطقة والعالم لإنشاء شبكة استراتيجية وشاملة، تجمع الجهات الحكومية والمراكز البحثية والشركات المتخصصة في الطباعة ثلاثية الأبعاد في دولة الإمارات والعالم، للإسهام في تأمين طيف واسع من المنتجات والخدمات والمعدات الطبية، لتلبية التحديات الحالية، وتوفير الاحتياجات المستقبلية.

ولي عهد دبي:

- «نعمل على أن تكون دبي مرجعية عالمية لتكنولوجيا الطباعة ثلاثية الأبعاد على مستوى العالم».

- «تعزيز الاستجابة الفورية للمتطلبات الحكومية في حالة الأزمات وتحقيق الاكتفاء الذاتي».

جاء ذلك خلال زيارة سمو ولي عهد دبي، أمس، إلى مقر مؤسسة دبي للمستقبل في أبراج الإمارات، يرافقه سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للطيران الرئيس الأعلى لمجموعة طيران الإمارات، ووزير شؤون مجلس الوزراء نائب رئيس مجلس الأمناء العضو المنتدب لمؤسسة دبي للمستقبل محمد عبدالله القرقاوي، ووزير الدولة للذكاء الاصطناعي والاقتصاد الرقمي وتطبيقات العمل عن بعد نائب العضو المنتدب لمؤسسة دبي للمستقبل عمر سلطان العلماء، والرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي للمستقبل خلفان جمعة بلهول.

وقال سموه: «أطلقنا التحالف الاستراتيجي للطباعة ثلاثية الأبعاد لتوفير منصة توحد جميع الجهات العاملة في هذا القطاع الحيوي، هدفنا تسريع توظيف هذه التكنولوجيا المستقبلية لدعم جميع القطاعات الحكومية والاقتصادية والصحية والعلمية في دبي والعالم».

وتابع سموه: «سنعمل من خلال التحالف على تعزيز قدراتنا الصناعية، وتأمين احتياجاتنا الأساسية، بالتعاون مع شركات الطباعة ثلاثية الأبعاد، واستحداث خطوط إنتاج جديدة قائمة على توظيف تكنولوجيا المستقبل، وسنعمل على إنشاء شبكة افتراضية استراتيجية بطاقة استيعابية مشتركة مع القطاع الخاص، بهدف الاستجابة الفورية للمتطلبات الحكومية في حالة الأزمات بشكل خاص، وتحقيق الاكتفاء الذاتي بشكل عام».

ووجّه سموه باستحداث وإنشاء منطقة متخصصة لتطوير واختبار وتوظيف تكنولوجيا الطباعة ثلاثية الأبعاد، لتكون مقراً لمجموعة من المراكز البحثية والشركات العالمية والناشئة والمختبرات الهندسية التطبيقية وبرامج مسرعات الأعمال الخاصة بهذه التقنية، وأكبر مستودع في المنطقة لتخزين وتوزيع مواد ومنتجات الطباعة ثلاثية الأبعاد، وذلك بما يسهم في تعزيز دور وشراكة الجهات الحكومية والخاصة والشركات الناشئة ورواد الأعمال في توظيف هذه التقنية في تطوير مختلف القطاعات الاقتصادية والمستقبلية بدبي والعالم. وأضاف سموه: «نعمل على أن تكون دبي مرجعية عالمية لتكنولوجيا الطباعة ثلاثية الأبعاد على مستوى العالم خلال السنوات المقبلة، عبر تعزيز شراكة القطاعين الحكومي والخاص».

وأكد سموه أن التحالف الاستراتيجي يشكل امتداداً لمخرجات استراتيجية دبي للطباعة ثلاثية الأبعاد، التي أطلقها صاحب السمــــــو الشيــــــــــــــخ محـــــمــــــد بن راشــــــــــد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، قبل أربعة أعوام في عام 2016، لتسخير هذه التكنولوجيا الواعدة في دعم أداء القطاعات الرئيسة وخدمة الإنسان.

ووجّه سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، فريق عمل مؤسسة دبي للمستقبل بالتنسيق مع شركاء «حي دبي للمستقبل»، والعمل مع جميع مختبرات الابتكار والتكنولوجيا والجهات المعنية بتكنولوجيا الطباعة الثلاثية الأبعاد في دبي ودولة الإمارات والعالم، لتعزيز دورها في التحالف الاستراتيجي الذي يشكل نموذجاً عالمياً يرتكز على توظيف الخبرات والعقول المبتكرة.

ويضم التحالف الاستراتيجي للطباعة ثلاثية الأبعاد كلاً من: مؤسسة دبي للمستقبل، وهيئة الصحة بدبي، وبلدية دبي، وشرطة دبي، وهيئة كهرباء ومياه دبي، وهيئة الطرق والمواصلات بدبي، وجامعة خليفة، وكليات التقنية العليا، إضافة إلى 10 شركات عالمية ومحلية متخصصة في تكنولوجيا الطباعة ثلاثية الأبعاد.

شبكة استراتيجية تلبي التحديات الحالية والمقبلة

يوفر التحالف الاستراتيجي للطباعة ثلاثية الأبعاد شبكة استراتيجية للاستجابة لمختلف متطلبات القطاعات من خلال التعاون بين مؤسسات القطاعين الحكومي والخاص، والاستفادة من القدرات التصنيعية، وتطوير التشريعات والقوانين التنظيمية في هذا المجال، لضمان تحقيق الاكتفاء الذاتي في حالة الأزمات. كما سيتم تقديم التسهيلات والاعتمادات اللازمة لتصنيع هذه المنتجات باستخدام تقنية الطباعة الثلاثية الأبعاد، بما يحفز الأطراف المشاركة على تحقيق مستويات إنتاجية عالية تواكب الحاجة الفورية، وتوفر مخزوناً استراتيجياً للمستقبل.

وسيركز التحالف الاستراتيجي في المرحلة الحالية على زيادة الطاقة الإنتاجية لتصنيع المستلزمات الطبية والمعدات الطبية في دولة الإمارات، عبر تأسيس خطوط إنتاج بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد في وقت قياسي لمواكبة زيادة الطلب الملحوظة علـى العديد من المعدات الطبية، والتي تدعم جهود الدولة لإنشاء مخزون احتياطي للمعدات الطبية وإنتاجها محلياً، حيث يشهد القطاع الصحي العالمي طلباً متزايداً على المعدات الطبية، بما في ذلك التجهيزات الوقائية، وماسحات الاختبار، وموصلات أجهزة التنفس، وأقنعة الوجه، والمستلزمات المخبرية، وغيرها.

استراتيجية دبي للطباعة ثلاثية الأبعاد

أطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، استراتيجية دبي للطباعة ثلاثية الأبعاد في عام 2016، لتعزيز مكانة دبي ودولة الإمارات مركزاً رائداً على مستوى المنطقة والعالم في مجال الطباعة ثلاثية الأبعاد بحلول عام 2030، وتم إطلاق الاستراتيجية بهدف خفض التكاليف في العديد من القطاعات، خصوصاً قطاع المنتجات الطبية، وقطاع التشييد والبناء، كما تسهم هذه التكنولوجيا في دعم المنظومة الاقتصادية، وتوفير فرص العمل والارتقاء بمستويات الأداء وسرعة الإنتاجية.

طباعة