مراجعة التفاصيل الدقيقة للتأكد من سير العمل وفق المخطط

فريق الكوادر الإماراتية يواصل الاختبارات النهائية لإعداد «مسبار الأمل» للإطلاق

فريق الكوادر الإماراتية يعمل على مدار الساعة لإنجاز الاستعدادات الأخيرة وفق جدول زمني محدد بدقة. ■من المصدر

بدأ العد التنازلي لموعد إطلاق «مسبار الأمل» المقرر عند الساعة 00:51:27 بعد منتصف الليل بتوقيت الإمارات يوم الأربعاء الموافق 15 يوليو الجاري من مركز تانيغاشيما الفضائي في اليابان، ويواصل فريق الكوادر الإماراتية الشابة العمليات والاختبارات والتجارب النهائية لإعداد مسبار الأمل للإطلاق تتويجاً لستة أعوام من الجهود العلمية واللوجستية لإنجاز مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ.

ويعمل فريق الكوادر الإماراتية على مدار الساعة لإنجاز الاستعدادات الأخيرة وفق جدول زمني محدد بدقة، وجملة مهام اختبارية متصلة على مدى 50 يوم عمل، يتناوب عليها أعضاء الفريق وفق منهجية تعدد المهام والمهارات، التي طورها الفريق خلال أشهر، ومكّنته من التعامل بمرونة مع الإجراءات الاستثنائية الناجمة عن جائحة كوفيد-19، دون التأثير على موعد إطلاق المسبار.

وأكد مدير عام وكالة الإمارات للفضاء، الدكتور محمد الأحبابي، خلال مؤتمر صحافي أمس، جمع فريق المسبار الموجودين حالياً في اليابان، أن تجهيزات إطلاق «مسبار الأمل» تطبق بشكل صحيح، إذ تعتبر هذه المرحلة مهمة، استعداداً للإطلاق الأسبوع المقبل، مشيراً إلى أن كل المؤشرات تؤكد أن الإطلاق سيكون في الموعد المحدد.

فيما قال نائب مدير مشروع «مسبار الأمل»، وقائد فريق المركبة الفضائية، سهيل الظفري: «فريق مسبار الأمل، الذي تكون في نهاية عام 2014، مكون مما يزيد على 30 شخصاً، بتخصصات مختلفة، منها الهندسة الكهربائية، وهندسة البرمجيات، والهندسة الميكانيكية»، مشيراً إلى أن تصنيع القمر الاصطناعي استغرق فترة امتدت لست سنوات، حتى انتهينا إلى ما وصلنا إليه الآن.

وذكر مسؤول الدمج والاختبارات في مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ (مسبار الأمل)، عمر الشحي، أن «دوره يركز على تصميم المعدات الأرضية المستخدمة في اختبار المسبار، سواء كهربائية أو مكيانيكية، إضافة إلى تجهيز عمليات الاختبارات، وأجرينا اختبارات تحاكي بيئة الإطلاق والبيئات التي سيتعرض لها المسبار، ومراعاة اختلافات درجات الحرارة والعوامل الأخرى».

وفي رده على سؤال لـ«الإمارات اليوم»، قال الشحي: «واجهنا تحديات عدة، خلال رحلتنا إلى اليابان، أبرزها جائحة (كورونا) التي دفعتنا إلى أن ننقل المسبار إلى اليابان قبل الوقت المخطط له، ومن ثم فإن إعادة ترتيب جدول العمل كان تحدياً، واستطعنا التغلب عليه بالتنسيق بين الحكومة في الإمارات وسفارة الإمارات في اليابان من جهة، والجانب الياباني من جهة أخرى، كذلك فإن السفر في هذا التوقيت والحفاظ على سلامة أعضاء الفريق كان تحدياً آخر، إضافة إلى تحديات تقنية واجهت الفريق».

وأكد أن الفريق يلتزم بشكل كبير بالإجراءات الاحترازية والوقائية كافة ضد «كوفيد-19»، لافتاً إلى أن مكان وجودهم في اليابان، لم يسجل أي حالة إصابة بالفيروس. وحول حالة ترقب أعضاء فريق «مسبار الأمل» للحظة الإطلاق، أوضح الشحي أن الجميع تسيطر عليهم مشاعر الفرحة بهذا الإنجاز الكبير، لكنها فرحة ممزوجة بالتريث ومراجعة كل جزئية صغيرة أو كبيرة، أكثر من مرة، للتأكد من أن العمل المخطط له يسير كما يجب، مضيفاً: «لحظة الإطلاق مهمة، ونحن مستعدون لها».

الكعبي: مهندسونا أدوا دورهم على الوجه الأكمل

أكدت وزيرة الثقافة والشباب، نورة بنت محمد الكعبي، أن مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ (مسبار الأمل)، يؤكد أن دولة الإمارات برؤية قيادتها ماضية وبعزم، لتحقيق الإنجازات العالمية الرائدة في المجالات كافة. وقالت إن المشروع الرائد يشكل محطة فارقة في مسيرة الإنجازات الوطنية، فرغم التحديات مضت مراحل تنفيذ المشروع بخطوات ثابتة، وصولاً إلى انطلاق المسبار في مهمته التاريخية. وأضافت: «نفتخر بشباب الوطن، الذين حملوا على عاتقهم مهمة هذا المشروع منذ مراحله الأولى، لقد أدى مهندسونا دورهم على الوجه الأكمل، وقدموا نموذجاً رائداً لما يحظى به شباب الوطن من دعم ورعاية وتمكين من القيادة، انطلاقاً من الإيمان الكامل بدورهم المهم في مسيرة التنمية المستدامة، فهم عماد المستقبل والمحرك الرئيس للتنمية الاقتصادية». أبوظبي ■وام


- فريق المسبار في اليابان يلتزم بشكل كبير بالإجراءات الاحترازية والوقائية كافة ضد «كوفيد-19».

طباعة