"كهرباء الشارقة" تدعو إلى التضامن مع ساعة الترشيد وتخفيض الأحمال في أوقات الذروة

وجهت هيئة كهرباء ومياه الشارقة دعوة إلى مختلف فئات المجتمع وعدد من المؤسسات والمنظمات المحلية والعالمية للتضامن مع مبادرة ساعة الترشيد، التي تنظمها الهيئة للعام السادس على التوالي، بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة في أول يوليو من كل عام من الساعة 2:30 حتى 3:30 ظهراً، وهي الساعة التي يزداد فيها الطلب على التيار الكهربائي وتصل الأحمال إلى الذروة، وذلك بهدف ترسيخ مكانة إمارة الشارقة الحضارية وريادتها في الحفاظ على البيئة من خلال التوعية بأهمية الاستخدام الأمثل للطاقة، وتخفيض الانبعاثات الكربونية وتشجيع فئات المجتمع على إغلاق الأجهزة غير الضرورية والاهتمام بالصيانة الدورية.

وأكد رئيس هيئة كهرباء ومياه الشارقة الدكتور المهندس راشد الليم، أن الهيئة أعدت برنامجاً متكاملاً لتشجيع فئات المجتمع على المشاركة في مبادرة ساعة الرشيد، التي حققت نتائج كبيرة في مجال توعية المجتمع وتخفيض الاستهلاك، خصوصاً في ساعات الذروة من خلال استراتيجية تتضمن أسساً ومعايير محددة لإحداث تغيير في المفاهيم الخاصة باستخدامات الطاقة، وتستقطب كل فئات وشرائح المجتمع، وحظيت بدعم من قادة الرأي والفكر في المجتمع، بالإضافة لعدد من الوزراء والسفراء والشخصيات العامة المحلية والعربية، من خلال التوقيع على وثيقة المشاركة في ساعة الترشيد، بالإضافة إلى دعم عدد من الجهات الحكومية في إمارة الشارقة وخارجها، والتي تجاوزت أكثر من 150 جهة.


وأشار إلى أن الهيئة وفّرت الإمكانات اللازمة كافة لتنفيذ المبادرة وفقاً لأفضل الممارسات العالمية في هذا المجال حتى تسهم المبادرة في ترسيخ مكانة إمارة الشارقة الحضارية وريادتها في الحفاظ على البيئة، مشيراً إلى ان المبادرة تسعى لتوجيه رسالة إلى قادة المجتمع والسياسيين ومراكز اتخاذ القرار والمدارس وربات المنازل وكل الفئات بضرورة تضافر الجهود، وذلك انطلاقاً من رؤية وتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بضرورة تعزيز التعاون والتواصل بين كل الدوائر والهيئات والمؤسسات في إمارة الشارقة، لتحقيق التنمية المستدامة وتنمية الوعي بقضايا المجتمع الحيوية، والتركيز على نشر ثقافة ترشيد استهلاك الكهرباء والمياه وجعلها سلوكاً يومياً يمارسه سكان إمارة الشارقة للحفاظ على نعمتي الماء والكهرباء.

وأوضح أن الفعاليات التي نظمتها الهيئة للترويج لساعة الترشيد هذا العام مبتكرة واعتمدت على التقنيات والتكنولوجيا الحديثة والتفاعل مع مختلف شرائح المجتمع عن بُعد، وتضمنت تنظيم مسابقات عبر مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بالهيئة وإرسال باقة شكر وتقدير إلى القادة وكبار الشخصيات في الدولة وخارجها، الذين دعموا المبادرة بتوقيع شهادة وعد والالتزام بها، كما تم إطلاق مسابقات عبر مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بالهيئة واستخدام شخصية «بيك مان» في نشر التوعية، من خلال مقاطع فيديو ونشر بيان بالأجهزة التي يجب ترحيلها خارج أوقات الذروة وطباعة شعار ساعة الترشيد على أكياس جمعية الشارقة التعاونية.

طباعة