استراتيجية إعلامية مشتركة تتناول قضاياهم

«أقدر» و«إرادة» يدعمان المتعافين من الإدمان بالمال والتدريب

المرحلة الأولى من الشراكة تقوم على تعزيز التعاون في مجال التدريب. ■الإمارات اليوم

أعلن كل من مركز إرادة للعلاج والتأهيل - دبي وبرنامج خليفة للتمكين «أقدر» شراكة طويلة المدى بهدف تمكين متعافي إدمان المخدرات والمؤثرات العقلية، ودعماً لمبادرة «مسموح» لدعم المتعافين، التي ينفذها مركز «إرادة».

وترتكز الشراكة - التي تعقد بالتزامن مع اليوم العالمي لمكافحة المخدرات والاتجار غير المشروع - على محورين رئيسين. أولهما، الدعم المالي للمتعافين من المخدرات. والثاني، التمكين والتدريب على المهارات المهنية والوظيفية التي تؤهلهم للعودة إلى سوق العمل، من خلال التنسيق مع مؤسسات الدولة ذات العلاقة. وقال المنسق العام للبرنامج، المقدم محمد إسماعيل الهرمودي، إن القانون أتاح الفرصة كاملة للراغبين في الحصول على العلاج من الإدمان في حال التقدم بطلب العلاج، ومن ثم التعامل معهم كحالة تحتاج إلى رعاية وتأهيل وتمكين للوصول بها إلى بر الأمان.

وأوضح أن «المتعافين من الإدمان لهم خصوصية في التعامل، ولذلك فإن الشراكة مع مركز (إرادة) تضمنت، إضافة إلى محوري الرعاية المالية والتدريب، وضع رؤية واستراتيجية إعلامية مشتركة تتناول قضايا المتعافين من الإدمان، من خلال صناعة محتوى إعلامي يناقش الجهود المبذولة في مجال علاجهم على المستوى الرسمي والاجتماعي والصحي والنفسي». من جانبه، قال مدير إدارة الأبحاث المجتمعية والتوعية والعلاقات العامة من مركز إرادة، عبدالله محمد الأنصاري، إن المرحلة الأولى من الشراكة تقوم على تعزيز التعاون في مجال التدريب، ودعم البرنامج التدريبي «مسموح» لتدريب المتعافين، وهو برنامج متخصص موجه إلى المتعافين لدعمهم فنياً ومهارياً ومادياً خلال فترة التدريب، تمهيداً لحصولهم على فرص عمل حقيقية مستقبلاً.

وأكد أن دعم المتعافين مالياً ونفسياً، وتمكينهم من استئناف حياتهم، خصوصاً خلال فترة التدريب، يعدان أحد مرتكزات عوامل النجاح في عدم انتكاسة المتعافي، وفرصة لإعادة دمجه في المجتمع وتنمية مهاراته وتأهليه لسوق العمل.

 

طباعة