غالبيتها ناجمة عن «الصعق الكهربائي»

«الإهمال» يقتل 18 طفلا بدبي خلال 3 سنوات

أكد رئيس قسم الهندسة الجنائية في الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة في شرطة دبي، الدكتور محمد علي القاسم، رصد سلوكيات خطرة في المنشآت والمساكن، تمثل معظمها في إهمال اشتراطات الأمن والسلامة، أو عدم الاهتمام الكافي بها، لافتاً إلى حدوث زيادة ملحوظة في عدد حالات وفيات الأطفال نتيجة لعدم الاستخدام الصحيح لبعض الأجهزة المنزلية، مثل غسالات الملابس وأحواض الجاكوزي، ما تسبب في حدوث حالات من الصعق الكهربائي عند ملامسة الأسلاك المكشوفة وسقوط أبواب السحب الميكانيكية.
 
وأضاف أن السنوات الثلاث الماضية شهدت وفاة 10 أطفال في حوادث صعق كهربائي، وخمسة أطفال في حوادث سقوط أبواب السحب الميكانيكية، وحالتين في حوادث غرق في أحواض الجاكوزي، وحالة وفاة في غسالة الملابس.
 
وقال إن إجمالي عدد القضايا الواردة لقسم الهندسة الجنائية خلال السنوات الثلاث الماضية هي 286 قضية، منها 21% تتعلق بحوادث مرتبطة بعدم الالتزام بإجراءات الأمن والسلامة المعتمدة، و14% لحوادث وقعت في الأجهزة والمعدات الميكانيكية والصعق الكهربائي، بينما مثّلت نسبة حوادث سقوط الأبواب 2.6% من إجمالي البلاغات.
 
وأكد أن قسم الهندسة الجنائية يهدف إلى تحليل الجريمة والكشف عن مسبباتها باستخدام أفضل الطرق والأساليب الهندسية الحديثة، حيث يضم نخبة من الشباب والشابات أبناء الدولة أصحاب التخصصات الهندسية في مجالات الهندسة المدنية وهندسة المواد والهندسة الميكانيكية والهندسة الكهربائية.
 
ودعا أفراد الجمهور إلى التأكد من مطابقة مواصفات الأجهزة والآلات للاشتراطات المحددة من هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس، بهدف ضمان حقوق المستخدم في حال وقوع خلل لا يتوافق مع المواصفات المعتمدة، والاطلاع على دليل المستخدم المرفق بالبضاعة والإرشادات الوقائية الخاصة بالأجهزة، واستخدامها للغرض الذي صمّمت من أجله، إضافة إلى التأكد من الصيانة الدورية للأبواب في المنازل وسخانات المياه، والحرص على استقدام شركات متخصصة في أعمال الصيانة الدورية والاحترازية.
طباعة