إعادة فتح معاهد التدريب ومركز خدمات المرور في الشارقة بنسبة 30%

أعلنت إدارة ترخيص الآليات والسائقين بالقيادة العامة لشرطة الشارقة، عن إعادة فتح معاهد تدريب السياقة والفحص ابتداءً من أمس، الموافق 27 من شهر مايو الجاري، وذلك لتقديم خدمات التعليم والتدريب والفحص واستخراج رخص القيادة، وذلك وفق الضوابط والإجراءات الاحترازية المعمول بها للحد من خطر انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، من خلال اتخاذ العديد من الإجراءات الوقائية، التي تهدف إلى حماية المتعاملين والموظفين وضمان سلامتهم.

ويأتي ذلك انطلاقاً من حرص القيادة العامة لشرطة الشارقة على توفير الخدمات المقدمة للمتعاملين، وتمكينهم من إنجاز معاملاتهم بيسر وسهولة، وفق أفضل المعايير المتاحة التي ترضي تطلعات المتعاملين وتضمن سلامتهم، وتحقيق أهداف شرطة الشارقة المنسجمة مع الهدف الاستراتيجي لوزارة الداخلية، الرامي إلى تعزيز سعادة المتعاملين بالخدمات المقدمة.

وأوضح نائب مدير إدارة ترخيص الآليات والسائقين بشرطة الشارقة، المقدم ماجد محمد النعيمي، أن هذه الخطوة تأتي بناءً على توجيهات قائد عام شرطة الشارقة، اللواء سيف الزري الشامسي، وضمن سعي القيادة المستمر إلى تقديم خدماتها المتميزة للمتعاملين بسلاسة ويسر، مشيراً إلى الالتزام بنسبة 30% من القدرة التشغيلية والاستيعابية للمعاهد ومراكز الخدمات، وفق ما تم تحديدة من قبل الجهات المختصة لتشغيل مرافق الخدمات العامة، حيث إنها تضع سلامة أفراد المجتمع في مقدمة أولوياتها، وقد وضعت بعض الاشتراطات الخاصة بالوقاية للمتعاملين ومنها: التعقيم والتطهير للمركز وسيارات التدريب على مدار اليوم، والتنسيق مع المراجعين عن طريق المواعيد المسبقة بتحديد الوقت والتاريخ تجنبًا للاتصال المباشر، وخضوعهم لأجهزة التعقيم والرصد الحراري عند دخولهم، وإلزامهم بارتداء كمامات الوجه، والقفازات المقدمة من المركز، وضرورة التباعد عن الآخرين بمسافة الأمان التي لا تقل عن مترين بين كل شخص وآخر، وعلى أن تكون مناطق الانتظار مراعية لشروط التباعد الجسدي، لضمان سلامة المراجعين، كما تم وضع خطة للدخول والخروج من المركز، بحيث يتم الدخول من بوابة غير بوابة الخروج، تفاديًا للاتصال المباشر، كما تم تحديد عدد استيعاب المدربين اليومي للأشخاص، بألا يزيد على ثلاثة الى خمسة يوميًا تجنباً للازدحام، بالإضافة إلى أن لجان الفحص ستكون فردية.

وأما عن الموظفين فسيتم تنفيذ كل إجراءات السلامة والوقاية من الرصد الحراري، وارتداء الكمام الواقي، والقفاز، والقناع البلاستيكي للوجه، كما تم وضع حواجز بلاستيكية عازلة بين المكاتب مع استمرار عملية التعقيم.

ودعا المقدم النعيمي كل المراجعين إلى ضرورة التقيد والالتزام بالإجراءات الوقائية المتبعة، لضمان حمايتهم وحماية الموظفين والمحافظة على الصحة والسلامة العامة، حتى انتهاء هذه الأوضاع الطارئة والظروف التي تمر بها الدولة.
طباعة