يخفف الازدحام بنسبة 75٪؜

«البنية التحتية» تفتتح جسر شارع الاتحاد بعجمان

صورة

كشفت وزارة تطوير البنية التحتية عن افتتاح جسر مشروع المرحلة الاولى لتطوير شارع الاتحاد، تقاطع مسجد الشيخ زايد بعجمان، أمام حركة المرور، حيث يأتي تنفيذ المشروع في إطار جهود الوزارة لتطوير وتحسين البنية التحتية، لتلبية احتياجات التمدد والانتشار السكاني والعمراني، وتحقيق السعادة والرفاهية لمستخدمي الطريق.

وأكد نائب مدير المنطقة الجنوبية المهندس عبدالرحمن المحمود أن افتتاح المشروع سيساهم في تخفيف حدة الازدحام بالتقاطع بنسبة 75%، فيما سيرفع مستوى الخدمة على الطريق للمستوى A.

وأشار إلى أن تكلفة مشروع المرحلة الأولى لتطوير شارع الاتحاد، تقاطع مسجد الشيخ زايد بعجمان، تبلغ 52 مليون درهم، وهو عبارة عن أعمال تطوير، ورفع كفاءة طريق الاتحاد عند تقاطع مسجد الشيخ زايد، مع طريق الجامعة، بطول تقريبي يبلغ 2.5 كيلو متر، حتى دوار الزورا، ليصبح ثلاث حارات مرورية في كل اتجاه، فيما تشمل أعمال المشروع، تطوير التقاطع ليصبح حراً، بهدف تحسين الحركة المرورية، وزيادة الطاقة الاستيعابية للحركة العابرة إلى إمارة رأس الخيمة والاتجاهات الأخرى.

وذكر أن المشروع تنفذه الوزارة، وفق أرقى المواصفات العالمية المعتمدة في مجال الطرق، خصوصاً أنه يتضمن إنشاء جسر يخدم القادمين من عجمان، والمتجهين إلى رأس الخيمة، الأمر الذي يدعم شبكة الطرق، ويسهم في تحقيق انسيابية مرورية عالية في جميع الاتجاهات، لافتاً إلى أن تنفيذ وتطوير الطرق الاتحادية، يتم بناء على دراسات معمقة لجدواها وفاعليتها ودورها في خدمة مستخدمي الطريق.

وشدد على أن جملة مشاريع الطرق التي تنفذها الوزارة تجسد حرص قيادة الدولة على تحقيق الرفاه والحياة الكريمة لأبناء الإمارات، حيث ركزت المشاريع على إنجاز العديد من الطرق الحيوية في مختلف إمارات ومناطق الدولة، لا سيما وأن هذه المشاريع ساهمت في حل الازدحامات والمشكلات المرورية، وحققت التنمية الشاملة، ودعمت مكانة الدولة ضمن مؤشرات التنافسية العالمية.

وأضاف أن الوزارة تتخذ الإجراءات الاحترازية كافة للمحافظة على سلامة العاملين في مشروعاتها حالياً، حيث تدير المشروعات وعقد الاجتماعات عن بُعد، فيما تتابع سير الأعمال والإنجاز من خلال كاميرات البث الحي، المثبتة في مواقع المشروعات، فضلاً عن استخدام الطائرات من دون طيار.

وأشار المحمود إلى أن الوزارة تعزز من استخدام المواد المستدامة في هذا المشروع، موضحاً أن الوزارة تطبق كذلك منظومة الطرق الخضراء، بما يحقق التنمية المستدامة، ويحافظ على البيئة، التي بدورها تسهم في تقليل الانبعاثات الكربونية بنسبة 30%، فضلاً عن خفض عمليات التسوية بنسبة 45%، إلى جانب تقليل استهلاك الكهرباء بنسبة 50%، وتقليل مواد البناء الهالكة بنسبة 70%، وتقليل مدد التنفيذ 10%، كما أن الوزارة تستخدم حالياً نوعية جديدة من وسائد الجسور، والتي تحقق معايير الاستدامة، حيث يزيد عمرها الافتراضي أكثر، ولا تحتاج لصيانة.

طباعة