سماء الإمارات تشهد كسوفاً للشمس الشهر المقبل

صورة

توقع عضو الاتحاد العربي لعلوم الفضاء والفلك، ابراهيم الجروان، أن تشهد الأجزاء الجنوبية من الجزيرة العربية ظاهرة كسوف حلقي للشمس يوم الأحد 21 يونيو المقبل، وسيشاهد الكسوف جزئياً في الإمارات بنسبة  تتجاوز 93% عند الأطراف الجنوبية الغربية من الدولة، و 82% في مناطق الجزر، حيث سيبدأ تقريباً في الساعة 08:12  وسينتهي في الساعة 11:12 بالتوقيت المحلي، وستكون ذروته في الساعة 09:35 بالتوقيت المحلي للإمارات.
 وأضاف الجروان أنه ستتم مشاهدة الكسوف جزئياً في بقية مناطق الجزيرة العربية، حيث سيكون بنسبة 60% في المناطق الشمالية من الجزيرة العربية، ويشاهد في بقية بلدان الشرق الأوسط وشرق أوروبا والمناطق الأخرى في آسيا بنسب متفاوتة.
وأشار إلى أن مسار الكسوف الحلقي، الذي سيبلغ عرضه قرابة 75 كيلو متراً فقط، يبدأ من وسط إفريقيا  الساعة 03:46 بالتوقيت العالمي، ويمر بكل من السودان وإثيوبيا ثم اليمن قرب العاصمة صنعاء، وبعض المناطق السعودية الصحراوية، ثم يمر في عمان جنوب العاصمة مسقط، ثم ينتقل إلى باكستان وشمال الهند حيث ذروة الكسوف الساعة 06:40 بالتوقيت العالمي، ثم إلى الصين ودول جنوب شرق آسيا، وينتهي في المحيط الهادي الساعة 09:34 بالتوقيت العالمي.
وأوضح أن الكسوف يحدث عندما يمر قرص القمر أمام قرص الشمس، بأشكال متعددة، حسب بعد القمر وموقع مركزي الشمس و القمر، إما جزئياً أو كلياً أو حلقياً، وبسبب بيضاوية (إهليليجية) مدار القمر حول الأرض ومدار الأرض حول الشمس، فإن الكسوف الحلقي يحدث عندما يكون القمر في نقطة بعيدة عن الأرض (أوج القمر)، لذلك فإن عرض مسار الكسوف الحلقي، ومدته تكون في العادة أكبر من الكسوف الكلي، وأكبر عرض لمسار الكسوف الكلي للشمس، لا يتجاوز 270 كيلومتراً في حالات نادرة، وعادة ما يكون دون ذلك، كما أن فترة الكسوف الحلقي قد تصل إلى 12 دقيقة، في حين أن أقصى مدة كسوف كلي تصل إلى سبع دقائق في المنطقة
نفسها.
ولفت إلى أن كسوف الشمس أكثر حدوثاً من خسوف القمر، حيث يحدث على الأقل مرتين سنوياً، وقد تصل إلى خمس حالات في السنة، إلا أنه نادر الحدوث في المنطقة
نفسها من الأرض على فترات متقاربة، خصوصاً الكسوف الجزئي أو الحلقي للشمس، في حين يشاهد أكثر من نصف سكان الأرض ظاهرة الخسوف القمري.

طباعة