تطوير كمامات قابلة لإعادة الاستخدام

الكمامة مصنوعة بتقنية الطباعة الثلاثية الأبعاد. من المصدر

أعلنت جامعة نيويورك أبوظبي نجاح رئيس الهندسة الكهربائية وهندسة الكمبيوتر في الجامعة، الدكتور أنتوني تزيس، في تطوير كمامات صديقة للبيئة باستخدام تقنية الطباعة الثلاثية الأبعاد، بمواصفات مماثلة لكمامات N95، لتوفير الوقاية بشكل مريح، ولتكون قابلة لإعادة الاستخدام، مع تقليل الأثر الضار في البيئة.

يشار إلى أن الكمامة مصنوعة من البلاستيك، وتتكون في الدرجة الأولى من حمض البوليلاكتيك، وهي مادة متوافقة حيوياً، تتحلل إلى حمض اللاكتيك. وبما أن القناع قابل لإعادة التدوير، فإنه يقلل أيضاً من التلوث الناجم عن النفايات.

وتعالج الكمامات بالحرارة ليكون لها سطح أملس، ثم تضاف إليها طبقة من مرشحات التنفس، وتُشد الأشرطة المثبتة، ثم توضع طبقة بسيطة من البولي يوريثين القابل لإعادة التدوير والصديق للبيئة، على أطراف الكمامة.

وقال الدكتور أنتوني تزيس: «تعتبر الكمامة صديقة للبيئة لإمكان إعادة استخدامها، وهي أيضاً صديقة للبشر، لأنها لا تسبب لمن يرتديها الحكة أو تهيج البشرة».

طباعة