بهدف الوقوف على احتياجاتهم ومساعدتهم

دراسة 8000 حالة من المتأثرين بـ «كورونا» في الشارقة

الجمعية حريصة على الوصول إلى أبواب الأسر المتعففة. من المصدر

انتهت جمعية الشارقة الخيرية من مسح 8000 حالة من الأسر المتعففة والعمال المتأثرين بجائحة «كورونا»، فيما تواصل فرق البحث الاجتماعي مسح المناطق التي تشهد كثافة سكانية عالية، للوقوف على حجم المساعدات المقرر تقديمها لهم، وتمكينهم من توفير احتياجاتهم الأساسية، في ظل تعرض شريحة كبيرة منهم لخسارة وظائفهم، وتخفيض رواتب آخرين، بسبب الأوضاع الراهنة وتفشي جائحة «كورونا».

وأكد رئيس قسم المساعدات، أسعد الزرعوني، أن الجمعية تواصل جهودها لمساعدة المتأثرين بالظروف الراهنة، مشيراً إلى وجود شريحة كبيرة ممن خسروا وظائفهم ولم يتمكنوا من العودة إلى بلدانهم، وليس لديهم مقومات تعينهم على العيش الكريم.

كما أكد توجيه موظفي البحث الاجتماعي لعمل مسح شامل لمناطق، مثل الناصرية والرولة وميسلون والمصلى، للوصول إلى الحالات الأكثر احتياجاً وتأثراً، خصوصاً الأسر التي منعتها عفتها من التوجه إلى الجمعية وطلب المساعدة منها.

وأضاف: «تمكن موظفو البحث من إجراء مسح ميداني لأكثر من 8000 حالة، تدرسها اللجنة المختصة لتحديد احتياجاتها من المواد العينية لمواجهة ظروفها المعيشية».

وأوضح الزرعوني أن الجمعية تستند في حملاتها الإنسانية إلى ما يجود به المحسنون وأصحاب الأيادي البيضاء من تبرعات، ودعم يسهم بشكل كبير وفعال في تنمية حجم مبادراتها الإنسانية، خصوصاً مع ارتفاع أعداد طلبات المساعدة المقدمة من المحتاجين.


«خيرية الشارقة»: أُسر متضررة منعتها عفّتها من طلب المساعدة.

طباعة