تشغيل النقل البحري اليوم باستثناء "دبي المائية" والرحلات إلى الشارقة

استمرار ايقاف رحلات قناة دبي المائية

عادت اليوم خدمة الترام وخدمات التأجير بمركبات التنقل المشترك ورحلات النقل البحري في دبي إلى العمل، باستثناء الخطوط التي تعمل على قناة دبي المائية والرحلات البحرية السياحية ورحلات الخط الذي يربط بين محطة الغبيبة في دبي، ومحطة مربى الأحياء المائية في الشارقة.

وأعلنت هيئة الطرق والمواصلات في دبي عن تشغيل خدمة الترام، ووسائل النقل البحرية بما في ذلك فيري دبي والتاكسي المائي والعبرات التقليدية والمكيفة، ومركبات التأجير بنظام التنقل المشترك، وذلك وفق الأوقات المحددة من قبل هيئة الطرق والمواصلات في دبي.

وأكدت معاودة تشغيل 400 مركبة تأجير بنظام التنقل المشترك مع الالتزام بتطبيق الإجراءات الاحترازية كافة، مثل التعقيم والتطهير بصورة مستمرة، وإلزام المستخدمين بارتداء الكمامات وتطبيق التباعد الجسدي.

ووفقاً للهيئة فإن ترام دبي استأنف رحلاته اليومية بشكل اعتيادي اعتباراً من اليوم، وذلك وفق جدول رحلات يستمر من السبت إلى الخميس من الساعة 7 صباحاً وحتى 11 مساءً، ويوم الجمعة من الساعة 10 صباحاً حتى 11 مساءً، داعية الركاب الى التخطيط مسبقاً قبل التوجه لمحطات الترام والتواجد في المحطة قبل موعد الرحلة بـ30 دقيقة منعاً للتأخير نتيجة تطبيق الإجراءات الاحترازية التي تتطلب وقتاً إضافياً لضمان تنظيم دخول الركاب إلى المحطات وعربات القطار بشكل يكفل حمايتهم وسلامة صحتهم.

ويمكن التخطيط لرحلة آمنة وسريعة، قبل الخروج من المنزل من خلال متابعة المواعيد عبر تطبيق #سهيل قبل التوجّه إلى محطات المترو أو الحافلات، والذي يمكن تحميله عبر الرابط التالي https://bit.ly/2YgUjnh

ويسمح باستخدام المواصلات العامة في دبي وفق اشتراطات وقائية تم تطبيقها ضمن الإجراءات الاحترازية للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد. وتتضمن الاشتراطات إلزامية لبس الكمامة ووجوب التقيد بترك مسافة تباعد آمنة مع الآخرين خلال استخدام وسائل النقل، وأثناء التواجد في مرافقها، بالإضافة الى استخدام القفازات والمعقمات بشكل متواصل والانصياع إلى تعليمات المشرفين والسائقين.

وشهدت وسائل النقل العام في دبي من مترو وحافلات وترام ووسائل نقل بحري خلال الأسابيع الماضية تعديلات في حجم تقديم خدماتها وطاقتها الاستيعابية وأوقات عملها شملت تقليص ساعات التشغيل، وفترات إيقاف عن العمل لأسابيع عدة، لا سيما بالنسبة للنقل البحري الذي تم إيقافه عن الخدمة لمدة تجاوزت 6 أسابيع.

وكان المدير العام ورئيس مجلس المديرين في هيئة الطرق والمواصلات في دبي مطر الطاير، قد أعلن قبل أيام أن الممارسات العالمية أكدت ضرورة الاستمرار في تقديم خدمات المواصلات العامة التي تمثل شرياناً رئيساً لاستمرار عمل بعض القطاعات الحيوية. وأشار إلى توصية تلك الدراسات بتقليل ساعات التشغيل وحجم الطاقة الاستيعابية خلال الظروف الحالية، لافتاً الى تقليص مدن مثل بروكسل مدة تشغيل المواصلات العامة وطاقتها الاستيعابية بنسبة 30%، بينما وصلت النسبة في مدينة نيوجرسي الأميركية الى 50%، مقابل مدينة باريس التي تباينت فيها النسبة بين 30 و50%.

طباعة