"الأخوّة الإنسانية" تطلّق الموقع الرسمي لـ"صلاة الخميس" لتجاوز جائحة "كورونا"

أعلنت لجنة الأخوّة الإنسانية المنبثقة عن "وثيقة الأخوة الإنسانية من أجل السلام العالمي والعيش المشترك، التي وقّعها في أبوظبي فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر وقداسة البابا فرنسيس، بابا الفاتيكان، إطلاق الموقع الرسمي لمبادرة "الصلاة من أجل الإنسانية" والتي اختارت يوم الخميس المقبل، ليكون يومًا للصلاة والصوم والتوجه لله تعالى بصوت واحد ليحفظ البشرية، وأن يوفقها لتجاوز جائحة كورونا المستجد (كوفيد -19)، ويعيد إليها الأمن والاستقرار والصحة والنماء، ليصبح عالمنا بعد انقضاء هذه الجائحة أكثر إنسانية وأخوة من أي وقت مضي.

وقال الأمين العام للجنة الأخوّة الإنسانية، المستشار محمد عبد السلام، خلال مؤتمر صحافي "عن بُعد": "الموقع سيستقبل مشاركات الجميع من هيئات وشخصيات قيادية وأفراد سواءً بالصلاة أو بالتوجه بالدعاء إلى الله لكي يرفع عنّا هذا الوباء الذي لم يستثني أحداً من البشر".

وأكد عبد السلام  أن العوة لإقامة هذه الصلاة تجمع بين الدين والعلم، حيث تتوحد البشرية في الصلاة لله كل حسب معتقده ودينه للدعاء بأن يلهم العلماء التوصل إلى دواء أو لقاح يخلّص البشرية من هذا الوباء. 

وأطلقت لجنة الأخوة الإنسانية – التي تتخذ من دولة الإمارات مقراً لها – قبل أسبوعين، مبادرة "صلاة الخميس" 14 مايو، والتي دعت الشعوب في جميع أنحاء العالم، إلى التوجه إلى الله بالصلاة والصوم والدعاء وأفعال الخير، كل فرد في مكانه، وعلى حسب دينه أو معتقده أو مذهبه، يوم الخميس بعد المقبل، من أجل أن يرفع الله وباء "كورونا"، وأن يغيث البشر من هذا الابتلاء، وأن يلهم العلماء لاكتشاف دواء يقضي عليه، وينقذ العالم من التبعات الصحية والاقتصادية والإنسانية جراء انتشار هذا الوباء الخطير، وهي الدعوة التي قوبلت بسيل من التضامن الرسمي والجماهيري في مختلف أنحاء العالم، بدأ بإعلان فضيلة الإمام الأكبر أ.د أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، وقداسة البابا فرنسيس، بابا الكنيسة الكاثوليكية، ترحيبهما وتلبيتهما لدعوة الصلاة والدعاء من أجل الإنسانية.

 

 

طباعة