أكد ضرورة عزل المخالطين وتطهير مكان العمل والمسكن

دليل إرشادي لـ «عمال الأغذية» المصابين بـ «كوفيد-19»

بلدية دبي حددت ضوابط وقائية للتعامل مع عمال المؤسسات الغذائية المصابين بـ«كوفيد-19». من المصدر

حددت بلدية دبي ضوابط وإجراءات وقائية، للتعامل مع عمال المؤسسات الغذائية، الذين تثبت إصابتهم بـ«كوفيد-19»، تتضمن عزل المخالطين في مقر العمل والمسكن، لمنع انتشار العدوى، وتنفيذ عمليات تطهير لضمان سلامة المؤسسة والعاملين فيها.

وحسب الدليل الإرشادي المؤقت للمؤسسات الغذائية في دبي، الذي أصدرته بلدية دبي أخيراً، ففي حال ثبتت إصابة الموظف بـ«كوفيد-19»، يجب الاتصال بهيئة الصحة وفريق الاستجابة، في إدارة سلامة الغذاء بالبلدية، مباشرة، لاتباع الإجراءات الوقائية الضرورية.

وعلى المسؤول عن إدارة المكان إبعاد الموظف المريض عن العمل، والموظفين الآخرين لمنع انتقال العدوى، والبحث عن مساحة مكتبية معزولة، جيدة التهوية، بأبواب يمكن غلقها، واتخاذ ترتيبات لنقل الموظف خارج منطقة العمل، مع الحرص على تجنب اختلاطه مع الموظفين الآخرين، وتجنب لمس الناس والأسطح والأشياء، وتأكيد ضرورة تغطية الفم والأنف بمنديل عندما يسعلون أو يعطسون. وإذا لم تتوافر لديهم مناديل، فعليهم السعال والعطس في باطن الكوع. وفي حال احتاجوا للذهاب إلى الحمام أثناء انتظار المساعدة الطبية، فعليهم استخدام حمام منفصل، إذا كان ذلك متاحاً.

وشددت البلدية على ضرورة إغلاق طرق الوصول إلى المناطق غير الغذائية، التي كان الموظف على اتصال بها، واتباع بروتوكولات التنظيف والتطهير، والاتصال مباشرة بشركات التنظيف والتطهير المعتمدة خصيصاً من البلدية لتطهير المباني التي وجدت فيها إصابات مؤكدة.

كما يجب تنظيف الأسطح التي لامسها الموظف المصاب، بما في ذلك الأسطح والأشياء الملوثة بشكل واضح بسوائل الجسم (إفرازات الجهاز التنفسي)، والمناطق التي يحتمل أن تكون معرضة للتلوث بشكل كبير، كالمراحيض ومقابض الأبواب والهواتف.

ويجب استخدام المطهرات السطحية، عند التركيز الموصى به لأغراض التنظيف.

كما يجب على الموظفين غسل أيديهم لمدة 20 ثانية بالماء والصابون، بعد أي اختلاط مع شخص مصاب بأعراض تتفق مع عدوى الفيروسات التاجية.

وطالبت البلدية بتحديد أي موظف آخر كان على اختلاط مع الشخص المريض في العمل، ومطالبته بالبقاء في الحجر الصحي المنزلي لمدة 14 يوماً (تبدأ من اليوم الأخير للاختلاط مع المريض). وسيكون من الضروري إخطار جميع مخالطي الموظف المصاب باتخاذ التدابير الوقائية، لتقليل مخاطر انتشار العدوى.

كما أن على الموظفين، الذين لم يكن لديهم اختلاط بالحالة الأصلية مواصلة اتخاذ الاحتياطات المعتادة، وحضور العمل كالمعتاد.

وقالت البلدية إن تنظيم الموظفين في فرق صغيرة، أو مجموعات عمل، سيساعد على تقليل الاضطرابات التي تحصل في القوى العاملة، في حالة إبلاغ موظف بإصابته بأعراض «كوفيد-19».


المسكن

وضعت البلدية إجراءات عدة، إذا كان الموظف مصاباً بـ«كوفيد-19»، أثناء إقامته بمسكن يوفره صاحب العمل، أبرزها إبلاغ الجهات الصحية، واتباع تعليماتها. ونقل أي شخص في مكان الإقامة يمكن اعتباره مخالطاً للموظف المصاب، ومطالبته بالانتقال إلى الحجر الصحي، لمدة 14 يوماً، وبدء بروتوكول التنظيف والتطهير في مكان السكن، بمجرد نقل المريض إلى المستشفى.

طباعة