%90 نسبة سعادة الأطفال في عجمان

الدراسة تقدّم فهماً معمقاً للعناصر المهمة المؤثرة في شعور الأطفال بالسعادة. من المصدر

أنجز مركز عجمان للإحصاء والتنافسية دراسة سعادة الطفل التي استهدفت 2400 طفل من الفئة العمرية التي تراوح بين 9 و13 عاماً في عجمان خلال فبراير الماضي.

وتوصلت الدراسة إلى أن سعادة الأطفال بحياتهم بلغت 90.5%، بينما وصلت سعادتهم مع أسرهم إلى 95.9%، وبلغت سعادتهم بالأشياء التي يمتلكونها 89.7% وبطريقة قضاء أوقاتهم 89.8% وبمظهرهم 94.7%، وبصحتهم 95.2%، وبأصدقائهم 92.9%. كما بلغت نسبة سعادتهم بالمنزل الذي يسكنونه 91.8%، وبالمدرسة 84.8%، وبمستوى الأمان الذي يشعرون به 88.6%، وبالمنطقة التي يسكنونها 87.1%.

ووفرت دراسة سعادة الطفل تحليلاً لمدى تأثير هذه العناصر وارتباطها بمستوى الرفاه العام ومدى التباين في الشعور بالسعادة بين الأطفال الذكور والإناث.

وأشارت المدير التنفيذي لمركز عجمان للإحصاء والتنافسية د. هاجر الحبيشي، إلى الانتهاء من العمل الميداني ومقابلات الأطفال خلال فبراير الماضي من خلال فريق العمل في الحدائق العامة ومراكز التسوّق الرئيسة والمدارس، بعد تدريبه على التعامل مع الأطفال.

وأوضحت أن دراسة سعادة الطفل تسعى لمعرفة مدى شعور الأطفال بالسعادة ورضاهم عن حياتهم، وقياس مستوى الرفاه العام ومؤشر الطفولة الجيدة، حيث تقدّم الدراسة فهماً معمقاً للعناصر المهمة المؤثرة في شعور الأطفال بالسعادة، مثل الأسرة والأصدقاء والصحة والمدرسة وغيرها.


دراسة سعادة الطفل تسعى لمعرفة مدى شعور الأطفال بالسعادة ورضاهم عن حياتهم.

 

طباعة