محمد بن زايد: أشكر أخي محمد بن راشد لموهبته في اختيار الكوادر المميزة لقيادة الإمارات

شهد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي. نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، اليوم، ثاني المحاضرات الرمضانية لمجلس سموّه "عن بُعد"، تماشياً مع الإجراءات الاحترازية التي تنفذها الدولة للحفاظ على سلامة المجتمع، والتي قدّمتها وزيرة دولة للأمن الغذائي، مريم بنت محمد سعيد حارب المهيري، تحت عنوان "الأمن الغذائي في دولة الإمارات".

ووجه صاحب السمو رسالة شكر وتقدير لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة. رئيس مجلس الوزراء. حاكم دبي، قائلاً: "أشكر أخي وصديقي وتاج رأسي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد، على موهبته وقدرته على اختيار الكوادر المميزة لقيادة الدولة والنهوض بها إلى مستوى مشرف".

وأكد أن الفترة التي يعيشها العالم حالياً جراء انتشار فيروس "كورونا" كانت امتحاناً للدولة في ملف الغذاء كشف عن قدر كبير من الجاهزية والاستعداد الذي حقق الوفرة داخلياً، وأتاح للدولة الفزعة لمساعدة أكثر من 10 دول شقيقة وصديقة بالغذاء والدواء.

وأضاف صاحب السمو : "ما وصلت إليه الدولة يؤكد على حسن اختيار صاحب السمو محمد بن راشد للكوادر الوطنية بنسبة 100%، فالجميع قام بدوره كفريق واحد خلال هذه الفترة الصعبة، أنتم حسبتوها صح وقدّرتوها صح للحفاظ على استدامة الأمن الغذائي في الدولة، والشكر هو أقل شيء نقدمه لكم".

شارك في المحاضرة – التي أقيمت عبر دائرة تلفزيونية مغلقة – سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة. رئيس مجلس إدارة هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية، وسمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي، ومدير عام هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية، سعيد البحري العامري.

وكشفت الوزيرة خلال المحاضرة، عن أن دولة الإمارات اتخذت الكثير من الخطوات لضمان استعدادها وقدرتها على التعامل مع الأزمات بشكل أفضل، منذ عشر سنوات مضت، أبرزها تأسيس تحالفاً للأمن الغذائي يتألف من 14 شركة وطنية وضعت استثمارات كبيرة في الإنتاج الزراعي وسلاسل إمداد الغذاء ومعالجة الغذاء داخل الدولة وخارجها، مؤكدة أن الدولة لديها خطة لضمان الأمن الغذائي وقت الطوارئ والأزمات تتكون من 38 مبادرة وبرنامج.

طباعة