حاكم رأس الخيمة: قرار توحيد القوات المسلحة علامة مضيئة في تاريخ الإمارات

صورة

أكد صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة، أن قرار توحيد القوات المسلحة يمثل علامة مضيئة في تاريخ الإمارات، وذكرى وطنية عزيزة في نفوس أبناء الوطن، ومصدر فخر واعتزاز لدولة الإمارات وشعبها.

وأضاف سموه في كلمة وجهها عبر «مجلة درع الوطن» بمناسبة الذكرى الـ44 لتوحيد القوات المسلحة التي توافق يوم السادس من شهر مايو من كل عام: «نرفع أسمى التهاني والتبريكات إلى أخي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، وأخي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وأخي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإلى أفراد وضباط قواتنا المسلحة».

وأضاف سموه: «تُشكل الروح الوطنية العالية، وقيم السلام والبناء والعطاء الإنساني الرسالة السامية التي يتحلى بها أبناء وبنات قواتنا المسلحة، والتاريخ المشرف لها على مدار أكثر من أربعة عقود، خير شاهد على رسالة الإمارات ودورها الرائد في تعزيز السلم والاستقرار الإقليمي والعالمي». وتابع سموه: «لقد حققت قواتنا المسلحة، بفضل الدعم اللامحدود من القيادة، العديد من الإنجازات على الصعيدين الإقليمي والعالمي، لتصبح اليوم نموذجاً عالمياً يحتذى في الكفاءة والقدرات والتأهيل، ومصدر فخر واعتزاز لدولة الإمارات وشعبها.. وهي اليوم تشارك في العديد من المهام النبيلة المتمثلة في تقديم المساعدات الإنسانية، وفي حل النزاعات، والإسهام في إعادة الأمل والاستقرار في العديد من المناطق حول العالم».

وشدد صاحب السمو حاكم رأس الخيمة على أن تضحيات شهداء الوطن الأبرار ستظل حاضرة ومحفورة في ذاكرة الوطن وأبنائه إلى الأبد.

وقال سموه: «في هذا المناسبة الغالية ونحن نحتفل بالذكرى الـ44 لتوحيد قواتنا المسلحة، نستذكر بكل تقدير وإجلال شهداء الوطن من أبناء القوات المسلحة الأبرار، الذين ضحوا بحياتهم فداء للوطن».

طباعة