إعادة فتح 9 أسواق "لحوم وخضروات" بضوابط ومواعيد "احترازية" في أبوظبي

أعلنت هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية، أنها تعمل على إعادة فتح 9 من أسواق الخضروات واللحوم الرئيسة في إمارة أبوظبي، وفق ضوابط صحية وتنظيمية وإجراءات احترازية حددتها الهيئة بالتنسيق مع دائرة التنمية الاقتصادية بأبوظبي، وبالتعاون مع الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، وشركة أبوظبي للخدمات الصحية "صحة"، ودائرة البلديات والنقل، تعزيزاً للتدابير الوقائية التي تتخذها الدولة لضمان أعلى مستويات الوقاية من فيروس "كورونا" المستجد، والحفاظ على سلامة وصحة المستهلكين، وضمان حصولهم على احتياجاتهم من السلع الغذائية المختلفة.

وبيّنت الهيئة أن الأسواق التي سيتم إعادة فتحها بمدينة أبوظبي تتضمن سوقي الخضار واللحوم في المشرف مول، ومنشآت بيع اللحوم في سوق الميناء، والسوق الأخضر في بني ياس، والسوق الأخضر في الشهامة، بينما في مدينة العين سيتم إعادة فتح سوق الخضار والفواكه ومحلات بيع اللحوم (جبرة العين)، وفي الظفرة السوق المركزي (ويسترن) بمدينة زايد، وسوق الخضار والأسماك المركزي في الرويس، على أن تكون فترة دخول المستهلكين لهذه الأسواق من العاشرة صباحاً إلى السابعة مساءً بما يتعلق بأسواق الخضار واللحوم، ومن العاشرة صباحاً إلى الخامسة مساءً لأسواق السمك التي تم إعادة فتحها مطلع أبريل الماضي.

وأشارت الهيئة إلى أن الأوقات الرسمية لفتح هذه الأسواق تتسق مع برنامج التعقيم الوطني وقدرة السوق على تنظيم دخول المتسوقين وتطبيق الإجراءات الاحترازية اللازمة، مؤكدة أن الأسواق التي سيسمح لها باستئناف نشاطها التجاري والموزعة على مناطق الإمارة، هي التي تتوافر لديها المساحة المناسبة لتداول الغذاء ضمن الظروف الراهنة، والمؤهلة بشكل كامل لتطبيق الإجراءات الاحترازية الضرورية لوقاية العاملين فيها والمستهلكين على حد سواء، على أن لا يشمل قرار الفتح "الدكك وطاولات البيع"، و يقتصر على عدد محدد من المنشآت في أبوظبي والعين والظفرة.

كما حددت الهيئة جملة من الاشتراطات على مشغلي هذه الأسواق لإعادة فتحها تتضمن إجراء فحص كوفيد-19 لكافة متداولي الأغذية فيها في المراكز المعتمدة لشركة أبوظبي للخدمات الصحية "صحة"، والتقيد بالتعاميم الصادرة من الهيئة بهذا الشأن، وعدم السماح لمرتادي السوق من الدخول إلا بعد ارتداء الكمامات والقفازات  وإجراء قياس درجات الحرارة حيث سيمنع دخول الأفراد الذين تزيد درجة حرارتهم عن ( 37.5 درجة مئوية)، وتحديد الطاقة الاستيعابية للأسواق بحيث لا يتجاوز عدد المتسوقين نسبة 30% كحد أقصى من الطاقة الاعتيادية، إلى جانب وضع مواد التعقيم عند بوابة الدخول والخروج لكل سوق وإلزام جميع الزوار بالتعقيم قبل الدخول والخروج.

وتضمنت الاشتراطات كذلك توفير برنامج تعقيم للسوق والمرافق بشكل يومي وفعال باستخدام المواد المعتمدة لضمان صحة وسلامة العاملين والمتسوقين، والتزام إدارة السوق بإحكـام الـرقـابـة على بوابـات الدخول والخروج الخاصة بهذه الأسواق بالتنسيق مع دوريات الشرطة بشكل مناسب بحيث يتم منع دخول المستهلكين بشكل عشوائي، والتزام جميع العاملين بالمحلات بالاشتراطات الصحية والإجراءات الوقائية لمنع انتقال فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، والتزامهم كذلك بارتداء الكمامات والقفازات طوال فترة العمل وتبديلها بشكل متكرر، إضافة إلى منع المستهلكين من لمس المواد الغذائية، والتأكد من توفير التهوية المناسبة بالسوق والمرافق لضمان دخول هواء نظيف إلى الموقع.
 كما دعت الهيئة إدارة الأسواق إلى تشجيع المتسوقين على استخدام أنظمة الدفع الإلكتروني، والمحافظة على التباعد الجسدي بين المتسوقين من خلال ترك مسافة آمنة لا تقل عن 1.5 متر، وأن لا تستغرق رحلة التسوق لكل متسوق أكثر من 15 دقيقة، وتنظيم وقت الانتظار وأعداد المستهلكين عند الملاحم ومحلات الخضار والفواكه ومراعاة وضع العلامات الإرشادية على الأرض لضمان التباعد الآمن.

وشددت الهيئة على جميع المستهلكين، ضرورة التقيد بتعليمات الجهات المختصة وإدارة الأسواق واتباع الإجراءات الوقائية اللازمة للحفاظ على صحتهم، وتجنب اصطحاب الأطفال وكبار السن خلال عملية التسوق، والحرص على الانتهاء من عملية التسوق بأسرع وقت ممكن، مع ضرورة الالتزام بارتداء كمامات الوجه والقفازات والتعقيم المستمر قبل وبعد الخروج من السوق، ومتابعة حساباتها الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي للتعرف على الإجراءات والتدابير الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا المستجد وآلية التعامل الآمن مع الغذاء في ظل الظروف الراهنة.

طباعة