جامعة خليفة: فحص فضلات المياه يسهم في التتبع المبكر

دراسة إماراتية للكشف عن «كورونا» برصد الفايروس في مياه الصرف

صورة

أعلنت جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا، عن قيام مجموعة من الباحثين من مركز التكنولوجيا الحيوية ومركز الأغشية وتكنولوجيا المياه المتقدمة، وبالتعاون مع الجهات المعنية بالعمل على مشروع يهدف إلى رصد الوجود الفيروسي في مياه الصرف الصحي، كوسيلة للكشف والتتبع المبكر لفيروس كورونا المستجد لدى جميع الأفراد، وذلك عبر تطوير نموذج قادر على تقييم نسب إنشار الفيروس وفقاً للنتائج التي تظهرها دراسات فحص ما يفرزه الأشخاص في مياه الصرف الصحي.

وأوضحت الجامعة، أن الدراسات تشير إلى أن العينات الحيوية التي يفرزها الأفراد المصابون بفايروس كورونا، بمن فيهم الأفراد الذين لا تظهر عليهم الأعراض، تمر من خلال مياه الصرف الصحي، ويمكن أن تعكس مستويات الفايروس في فضلات مياه الصرف الصحي النسب التقديرية لعدد الحالات المصابة لدى الأفراد، وذلك لأن فحص عينات مياه الصرف الصحي يعني فحص كل شخص مشارك في العينة، وهو ما يمثل عملية فحص جماعي للأشخاص ضد الفايروس.

وأكدت الجامعة أن تجارب رصد الوجود الفايروسي في مياه الصرف الصحي أثبتت نجاحها، ما يعكس جاهزيتها لدعم الخطط الوطنية التي تضعها الجهات المعنية بمكافحة فايروس كورونا المستجد (كوفيد- 19) بالدولة في رصد الفايروس بمحطات الصرف الصحي وإجراء المزيد من الدراسات البحثية لتقدير نسب واتجاهات الانتشار.

من جانبه، قال نائب الرئيس التنفيذي لجامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا، الدكتور عارف سلطان الحمادي: إن «دولة الإمارات وبفضل قيادتها تسعى دائماً لاتباع أفضل الممارسات العالمية وتدعم الأبحاث العلمية التي تجريها الجامعة للخروج بأفضل وأحدث الحلول المتاحة واتخاذ الإجراءات المناسبة للتصدي لفيروس كورونا المستجد في وقت مبكر».

وذكر أن الجامعة تهدف من خلال هذه الممارسة إلى معرفة الجدوى من تطوير نظام مراقبة فيروسات كورونا في شبكات مياه الصرف الصحي في الدولة وربطها بنماذج المحاكاة التي يتم تطويرها للتنبؤ بانتشار الوباء مع المؤسسات الصحية مما يساعد في التحكم في انتشار الوباء.

طباعة