دبي تستضيف المسافرين العالقين وتوفر لهم الإقامة الملائمة في فنادقها لحين إتمام إجراءاتهم

كشفت مطارات دبي اليوم أن العمل يجري على قدم وساق لإنهاء إجراءات بقية المسافرين الذين اضطروا للبقاء في مطار دبي الدولي، وعددهم 91 مسافراً ومسافرة، بسبب تعليق أغلب رحلات الطيران للركاب اعتباراً من منتصف ليل يوم الثلاثاء 24 مارس 2020، في إطار التدابير الوقائية والاحترازية المكثفة التي تتخذها الدولة للحد من انتشار وباء فيروس كورونا (كوفيد – 19).

وقد تقرر استضافة جميع الركاب الـ91 المتبقين في المطار من جنسيات مختلفة في فنادق مطار دبي مع تطبيق تدابير الحجر الصحي اللازمة، إلى الانتهاء من الإجراءات الخاصة بهم في أقرب فرصة، سواء لتمكينهم من العودة مجدداً إلى أوطانهم، أو الانتهاء من إجراء الفحوص الطبية اللازمة لتمكينهم من الدخول إلى الدولة، وفق المعايير والاشتراطات الموضوعة من قِبَل الجهات المختصة.

وكان إجمالي من تأثروا بقرار تعليق الرحلات قد ناهز نحو 600 راكب، إما بسبب تقليص رحلاتهم خارج مطار دبي الدولي، أو لأنهم كانوا يسعون إلى دخول دولة الإمارات العربية المتحدة بعد وضع قيود على الدخول إلى الدولة، إلا أن الجهود لم تتوقف بل تم تكثيفها لإيجاد البدائل الكفيلة بإعادة الركاب العالقين في المطار إلى بلدانهم، بينما تم توفير أقصى درجات العناية للجميع.

وكانت مطارات دبي قد بذلت أقصى جهد ممكن خلال الفترة الماضية ومنذ صدور قرار تعليق الرحلات من أجل تقديم كل أوجه الدعم الممكنة للمسافرين العالقين، حيث تم توفير غرف للإقامة في فنادق مطار دبي وكذلك توفير الوجبات الغذائية، مع تلبية مختلف متطلباتهم الأساسية من أجل معاونتهم خلال هذه الفترة،

وقال بول غريفيث الرئيس التنفيذي لمؤسسة مطارات دبي: "الظروف التي نمر بها والعالم من حولنا استثنائية وغير مسبوقة، وتركيزنا الأساسي ينصب على ضمان حصول الركاب العالقين على مستويات الرعاية والاهتمام اللازمين". وأضاف: "إننا نعمل بشكل وثيق مع شركات الطيران والهيئات لإجلاء الركاب من خلال إجراءات الفحوص الصحية وإجراءات الجوازات لاتخاذ ترتيبات إدخالهم إلى الحجر الصحي أو مساعدتهم على تنظيم رحلاتهم لإعادة الركاب إلى موطنهم الأصلي أو وجهاتهم المستقبلية".

وأوضح غريفيث أن هناك رحلات يومية تقلع من مطار دبي الدولي ومن دبي وورلد سنترال لإعادة الركاب إلى دولهم، ونقلهم إلى المحطة الأولى لرحلاتهم أو الوجهة التي كانوا متوجهين إليها، في الوقت الذي عمل فيه موظفو خدمة المطار على مدار الساعة لتقديم كل أشكال المساعدة للمسافرين.

 

طباعة