أطلق «مدينتك تناديك».. ودعا أفراد المجتمع إلى التطوّع عبر تطبيق «يوم لدبي»

    حمدان بن محمد: علينا جميعاً مساندة خط دفاعنا الأول

    تجسيداً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بنشر وتعزيز قيم العمل التطوعي واجباً إنسانياً ووطنياً، أطلق سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، حملة «مدينتك تناديك» للتطوع عبر تطبيق «يوم لدبي»، لإتاحة المجال أمام كل أفراد المجتمع للمشاركة في عدد من الأنشطة التطوعية، كلٌ في مجال خبراته ومعارفه.

    وقال سمو الشيخ حمدان بن محمد آل مكتوم: «تحية إجلال وإكبار لكل أبطالنا العاملين في مختلف ربوع دولة الإمارات، ضمن الكوادر المعنية بالحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، فهم خط دفاعنا الأول، وعلينا جميعاً مساندتهم والوقوف إلى جانب الجهات المعنية في مواجهة ظرف استثنائي يمر به العالم، وندعو كل أفراد المجتمع، الذين طالما قدموا نماذج استثنائية تعكس التزامهم المجتمعي تجاه محيطهم، إلى التطوع عبر تطبيق يوم لدبي والانضمام لحملة مدينتك تناديك».

    وأضاف سموه: «رسالتي إلى الجميع: لنتطوع الآن ونتشارك مع فرق العمل لنحمي أنفسنا وعائلاتنا، فالمجال مفتوح أمام الجميع للتطوع وتعزيز قيم التعاون، وترسيخ مفهوم المسؤولية المجتمعية لتحقيق الاستقرار والسعادة والأمان للمجتمع».

    وتابع سموه «هدفنا تحقيق أعلى مستويات الوقاية، واستكمال خطط الحكومة يداً بيد لبناء مجتمع صحي وآمن، وتمكين الجميع من فرصة المشاركة في الحملات الصحية التوعوية المختلفة، للإسهام في دعم الجهود الحثيثة التي تقوم بها مختلف الجهات المعنية في الدولة، والرامية للحد من انتشار الفيروس الذي اجتاح مناطق عديدة من العالم».

    وتعد هذه المبادرة، التي يتم تنفيذها بالتعاون بين هيئة الصحة في دبي ومؤسسة وطني الإمارات، فرصة لتعريف أفراد المجتمع بالفرص التطوعية المتاحة، والاطلاع على كل المبادرات، واختيار ما يناسبهم من مجالات للتطوّع، بهدف دعمها من خلال تطبيق «يوم لدبي»، وفقاً لما يتمتعون به من مهارات وإمكانات لاستثمار خبراتهم ومهاراتهم في دعم الخدمات الصحية، حيث تتاح تلك الفرص للأطباء والصيادلة والمسعفين والممرضين، ممن لديهم الخبرة العملية والميدانية للتميز في خدمة مجتمعهم.

    وإلى جانب ذلك، يتاح أيضاً لغير المتخصصين المشاركة من خلال محور دعم الخدمات المجتمعية، المعني برعاية كبار السن، وتقديم الخدمات المجتمعية بمختلف أشكالها، إضافة إلى محور الاستجابة للحالات الطارئة، وهي فرصة كبيرة لكسب الخبرة وللإسهام في مساعدة المجتمع لمواجهة انتشار هذه الجائحة التي ترتفع يومياً سرعة انتشارها حول العالم، ما يحتاج إلى إجراءات احترازية ودور فعال من كل أفراد المجتمع، لمواجهتها وتوعية الجمهور بالتهديد الذي يمثله الفيروس، ويحتاج إليه الأمر من زيادة أعداد فريق المتطوعين لتعزيز مواجهته، وتأكيد الحد من فرص انتشاره.


    ولي عهد دبي:

    «تحية إجلال وتقدير لأبطالنا العاملين ضمن خط دفاعنا الأول لمواجهة (كورونا)».

    «رسالتي للجميع: لنتطوّع الآن، ونتشارك مع فرق، العمل لنحمي أنفسنا وعائلاتنا».

    خدمات ذاتية

    يتعامل تطبيق «يوم لدبي» مع المستخدم بالخدمات الذاتية، وتستطيع المؤسسة، أو الفريق التطوعي، إدارة متطوعيها عبر هذه المنصة الذكية ومتابعة نشاطهم، إلى جانب تمكين المتطوعين من التعامل معها والانضمام والتفاعل بمفردهم، ويستطيع المتطوعون من خلالها حساب عدد ساعاتهم التطوعية المنجزة والمهام المقبلة من الفعاليات التي انضم إليها المتطوع ولم ينجزها بعد، بالإضافة إلى إنجازاته السابقة.

    تعزيز روح المسؤولية الاجتماعية

    تعد مبادرة «يوم لدبي»، إحدى المبادرات التي جاءت بناء على توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وأطلقها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، في السابع من ديسمبر عام 2017، وتترجم ضرورة استثمار خبرات ومهارات الأفراد، وتعزيز دور ومفهوم المسؤولية المجتمعية في ما بينهم، وتعزيز روح المسؤولية الاجتماعية، وثقافة التطوع، وقيم الخير والعطاء، وترسيخ مكانة دبي على الساحة العالمية كأكثر مدينة معطاءة.

     

    طباعة