شرطة عجمان تطبق نظام "المحاكمة عن بعد" بنسبة 100%

طبقت القيادة العامة لشرطة عجمان بالتعاون مع نيابة عجمان الكلية نظام المحاكمة المرئي عن بعد للمتهمين في جميع القضايا الجزائية بنسبة 100%، وذلك تماشيًا مع توجيهات الدولة في إطار الإجراءات الوقائية الاستباقية للحد من انتشار فيروس كرونا، حفاظا على الصحة العامة وسلامة الموظفين.

وقال مدير إدارة المؤسسة العقابية والإصلاحية العميد مبارك خلفان الرزي إن نظام المحاكمة عن بعد تم تطبيقه بنسبة 100 % ابتداء من يوم الأحد 22/03/2020، من خلال نظام الاتصال المرئي بين القضاة والنزلاء المتهمين في قاعات مجهزة بشاشات وغرف كاتمة للصوت في مبنى المؤسسة العقابية والإصلاحية تسهل المشاهدة الفورية بين النزيل وقضاة المحكمة في القضايا الجزائية دون الحاجة إلى الانتقال إلى المحكمة، وبهذا الإجراء ينخفض عدد النزلاء المرحلين إلى المحاكم لحضور جلسات المحاكمات الجزائية إلى (صفر).

وأضاف أن نظام المحاكمة عن بعد أجرى 200 قضية للمحاكمات عن بعد وأوامر تمديد الحبس الاحتياطي منذ إطلاقه في نهاية عام 2018، وجاء النظام ضمن اجراءات شرطة عجمان ونيابة عجمان الكلية الاحترازية للتصدي لفيروس كورونا ومواجهة انتشاره، بهدف الارتقاء بأنظمة التواصل التقني في المؤسسة العقابية والإصلاحية، عبر تطبيق أفضل الوسائل التقنية المتطورة، بشكل يتيح تسهيل إمكانية إجراء جلسات المحاكمة، تعزيزاً لاستمرارية الاعمال في بيئة تضمن حماية الموظفين والنزلاء والمتقاضين وتؤمن سلامتهم.

كما يهدف التحول إلى نظام المحاكمة عن بعد إلى التخفيف على النزلاء في عملية نقلهم من المؤسسة إلى المحكمة وتعرضهم لمخاطر الطريق، ومراعاة أوضاع النزلاء الصحية، والحد من الاختراقات والخطورة الأمنية، إضافة إلى جانب تقليل الكلفة المالية في نقل النزيل من المؤسسة إلى المحكمة، كما يتم الاستفادة من الكادر الوظيفي المسؤول عن عملية نقل النزلاء في مهام أخرى.

هذا وأشاد المحامي العام لنيابة عجمان الكلية طارق الراشد بجهود القائمين على تنفيذ المبادرة وموظفي إدارة تقنية المعلومات في شرطة ونيابة عجمان، مؤكداً أن دولة الإمارات تدعم كافة الجهود المبذولة في سبيل الوقاية والحماية من فيروس كورونا ومكافحة انتشارة بمبادرات ابتكارية تحقق التقدم لدولة الإمارات في سيادة القانون وتطوير الخدمات الشرطية والقضائية.

 

طباعة