بلدية الشارقة تفعّل نظام العمل عن بعد لمواصلة أداء المهام واستمرارية العمل


تنفيذاً للتوجيهات، وضمن إجراءاتها الاحترازية، أكدت بلدية مدينة الشارقة حرصها على توفير بيئة عمل صحية وسليمة بشكل دائم لموظفيها ولأفراد المجتمع، كما رفعت من حرصها على سلامة الموظفين من خلال تطبيق نظام العمل عن بعد كإجراء وقائي واحترازي لمنع الاختلاط ومنع  انتقال أي عدوى، حيث تعمل البلدية بشكل كبير على تطبيق جميع التعليمات والقرارات الصادرة من حكومة الشارقة ووزارة الصحة ووقاية المجتمع بشأن تعزيز إجراءات الوقاية والسلامة لمنع انتشار العدوى، والحفاظ على صحة وسلامة أفراد المجتمع، حيث تعتبر الوقاية من أهم إجراءات منع انتقال الفيروس.
وأكد ثابت الطريفي، مدير عام بلدية مدينة الشارقة، أن البلدية كثفت من جهودها ومتابعتها لأدق التفاصيل المتعلقة بمرض كورونا، واتخذت جميع التدابير الوقائية اللازمة لتفادي انتشار الفيروس، حيث تقوم بأعمال تعقيم مستمرة في جميع مرافقها، وتحرص على توعية المجتمع من خلال منشورات توعوية ومقاطع فيديو بضرورة الالتزام التام بجميع الاجراءات الاحترازية.
وأشار الطريفي إلى أن التدابير الوقائية التي تتخذها البلدية تهدف إلى توفير بيئة صحية وسليمة، كما تولي موظفيها أهمية كبيرة، حيث نفذت جميع القرارات المتعلقة بشأن الدوام الرسمي وباشرت عملها عن بعد، حيث نظم فريق الإدارة العليا أول اجتماعاته عن بعد، ومن مواقع مختلفة لتأدية مهامه ومواصلة مسيرة تميز البلدية ووضع الخطط اللازمة لتوفير أفضل الخدمات للجمهور، والتعامل مع جميع ملاحظاتهم على وجه السرعة، كما وفرت البلدية جميع مستلزمات أداء العمل عن بعد للمحافظة على كفاءة العمل واستمراريته.
وأوضح مدير عام البلدية أن العمل بعد يعزز نهج البلدية في الاستغلال الأمثل للتكنولوجيا الحديثة، والاعتماد على التحول الرقمي في العمل، كما يدعم مبادرة بلا ورق التي تقوم بها البلدية من خلال عدم استخدام الورق، والاعتماد كلياً على الأجهزة الإلكترونية، بما يعزز من المحافظة على البيئة، ويعكس منظومة عمل متطورة وفق أعلى المستويات.

طباعة