يعمل كل منتسب على إعداد مشروعات مبتكرة

«دبي لخبراء المستقبل» يطلق دفعته الأولى بمشاركة 14 جهة حكومية

خلال إطلاق الدفعة الأولى لبرنامج دبي لخبراء المستقبل في «حي دبي للمستقبل». وام

أطلقت مؤسسة دبي للمستقبل، بالشراكة مع المجلس التنفيذي لإمارة دبي، الدفعة الأولى لبرنامج دبي لخبراء المستقبل، بمشاركة موظفين من مستويات الإدارة العليا والمتوسطة في 14 جهة حكومية بدبي.

وتتواصل المرحلة الأولى من البرنامج الذي أطلقه سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، على مدى ستة أشهر، وتشمل مجموعة من المحاضرات وورش العمل والتدريب العملي على مهارات استشراف المستقبل، واستراتيجيات تصميمه وآليات تطبيقها، وبناء مهارات المنتسبين في إدارة المشروعات المستقبلية، وتطوير المبادرات ومفاهيم القيادة المستقبلية.

وتم إطلاق البرنامج في «حي دبي للمستقبل» بحضور الأمين العام للمجلس التنفيذي لإمارة دبي، عبدالله البسطي، والرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي للمستقبل خلفان جمعة بلهول، وعدد من المديرين والمسؤولين الحكوميين.

ويتضمن برنامج دبي لخبراء المستقبل ثلاثة مستويات، تتيح للمنتسبين فرصة التدرّج من «محلل مستقبلي» إلى «تنفيذي مستقبلي» وبعدها «استراتيجي مستقبلي»، فيما سيعمل كل منتسب على إعداد مشروعات مبتكرة، ودراسات بحثية حول مستقبل القطاع الذي يعمل به.

ويتيح البرنامج الذي تم تطويره من قبل أكاديمية دبي للمستقبل، بالتعاون مع نخبة من الخبراء والمتخصصين من أنحاء العالم كافة، فرصة للمنتسبين لتطوير قدراتهم في استشراف وتصميم المستقبل، وتطوير التشريعات والسياسات لمواكبة متغيراته ومتطلباته، ودعم ثقافة الريادة في استشراف مستقبل القطاعات الاستراتيجية في إمارة دبي.

وأكد عبدالله البسطي أن البرنامج يسهم في تفعيل دور المواهب الوطنية في العمل الحكومي، وتعزيز ثقافة استشراف وتصميم المستقبل في الجهات الحكومية في دبي، مشيراً إلى أن «تطوير القدرات الوطنية وتزويدها بأدوات بناء المستقبل سبيلنا لخلق جيلٍ جديد من الكوادر القادرة على مواصلة مسيرتنا التنموية، وتسريع جهودنا لصناعة المستقبل، ومن هذا المنطلق، فإن من شأن مبادرة برنامج دبي لخبراء المستقبل أن تسهم في تعزيز مهارات وقدرات منتسبيه في مجالات تواكب توجهاتنا في صياغة المستقبل، مثل الفكر الاستراتيجي والذكاء الاجتماعي وإدارة المشروعات واستشراف المستقبل وتصميمه، وبما يشكل حلقة جديدة من سلسلة مبادراتنا الحكومية لرفد قطاعاتنا الحيوية والاستراتيجية بكفاءات وطنية يمكنها صنع الفارق، وإحداث نقلة نوعية في رحلتنا لاستباق المستقبل».

من جهته، أكد خلفان جمعة بلهول، أن برنامج دبي لخبراء المستقبل يستند على رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بجعل دبي أفضل مدينة عالمياً لتصميم وصناعة المستقبل، بالاعتماد على كوادرها الوطنية المتمكنة، وتشجيعهم على اكتساب المهارات والأدوات اللازمة لدعم ريادة دولة الإمارات على مستوى العالم.

وقال: «سيوفر البرنامج الفرصة للكوادر الإماراتية لتبادل الخبرات والمعارف، والاطلاع على أفضل الممارسات العالمية، بما يمكنهم من الخروج بأفكار مستقبلية تساعد الجهات الحكومية في دبي على تطوير منظومة متجددة لمنهجيات تصميم المستقبل، ويسهم في الارتقاء بالأداء الحكومي لإحداث نقلة نوعية في جودة حياة المجتمع».

ويسهم برنامج دبي لخبراء المستقبل في تطوير مهارات المنتسبين في مجالات الفكر الاستراتيجي والذكاء الاجتماعي، واستشراف وتصميم المستقبل والقطاعات العلمية والثقافية والتكنولوجية، واتخاذ القرار وتطوير السياسات والقوانين والتشريعات، وتوظيف مختلف الأدوات لتحديد الفرص المتاحة لخلق مناطق اقتصادية جديدة في دولة الإمارات في مختلف القطاعات.

كما يتيح البرنامج فرصة للمنتسبين للاطلاع على أفضل التجارب والممارسات العالمية في مجال استشراف المستقبل، من خلال زيارات وجولات عمل ميدانية في دولة الإمارات وخارجها.


آلية التقييم واختيار المنتسبين

تم اختيار المشاركين في برنامج دبي لخبراء المستقبل بعد تقييم طلبات انتساب من أكثر من 80 جهة حكومية في العديد من القطاعات، بما في ذلك الإعلام والثقافة والسياحة والاقتصاد والصحة والتكنولوجيا والبنية التحتية، وغيرها. وتضمنت مرحلة تقييم الترشيحات اختبارات تفاعلية، هدفت للتعرف إلى مهارات المرشح في التفكير والتنبؤ واتخاذ القرارات الصحيحة، إضافة إلى مقابلات شخصية أجرتها لجنة تحكيم متخصصة من المجلس التنفيذي ومؤسسة دبي للمستقبل في «مكتب المستقبل»، بهدف تقييم إمكاناتهم وقدراتهم في الارتقاء بأداء القطاعات الحكومية، وتطوير مشروعات مستقبلية ترفد جهود دبي ودولة الإمارات.

«دبي لخبراء المستقبل» يطور مهارات المنتسبين في مجالات الفكر الاستراتيجي والذكاء الاجتماعي.

طباعة