رعايا "المدينة الإنسانية" في أبوظبي: كل الاحترام والتقدير لشعب الإمارات وحكامه

صورة

عبّر رعايا الدول الشقيقة والصديقة الذين تم إجلاؤهم، أمس، من مقاطعة هوباي الصينية، بؤرة تفشي وباء كورونا المستجد "كوفيد - 19"، ونقلهم إلى "المدينة الإنسانية" في أبوظبي، عن شكرهم لما وصفوه بالاستقبال الذي فاق الوصف.

حيث أشاروا إلى أنهم تلقوا كمية كبيرة من الترحاب والود منذ لحظة وصولهم للطيارة في مطار ووهان لغاية وصولهم لمطار أبوظبي ومنها لمدينة الإمارات الإنسانية المجهزة بصورة كاملة لاستقبالهم، على الرغم من قدومهم من منطقة تعتبر بؤرة لانتشار فيروس كورونا، على حد وصفهم، مقارنة بما وصفوه بالتعامل اللا إنساني في أماكن أخرى استقبلت حالات قادمة من المكان نفسه.

وقال الطلاب إنهم يكنون كل الاحترام والتقدير لشعب الإمارات وحكامه لهذه اللفتة الإنسانية.

وقامت طائرة مجهزة ومزودة بخدمات طبية متكاملة بعملية الإجلاء، والتي ضمت عدد 215 شخصاً من رعايا دول عربية وصديقة، حيث شارك في عملية الاجلاء فريق الاستجابة الإنساني الذي تضمن فريقاً من المتطوعين شمل الطيارين والمضيفين والفريق الطبي والإداري، وكانت مشاركتهم لتعزيز وإبراز الدور الانساني والتطوعي.

وقد تم تجهيز "المدينة الإنسانية" في أبوظبي بكل التجهيزات والمستلزمات الضرورية لإجراء الفحوص الطبية اللازمة لرعايا الدول الذين تم إجلاؤهم، للتأكد من سلامتهم ووضعهم تحت الحجر الصحي لمدة لا تقل عن 14 يوماً، حيث ستوفر لهم منظومة رعاية صحية متكاملة طوال فترة الحجر، وبما يتوافق مع معايير منظمة الصحة العالمية إلى حين التأكد التام من سلامتهم.

*الصور: مدينة الإمارات الانسانية مقر الحجر الصحي لطلاب ووهان

طباعة