حاكم الشارقة يفتتح المنتدى الدولي للاتصال الحكومي ويؤكد على أهمية الحوار لصنع القرارات

افتتح صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، صباح اليوم فعاليات المنتدى الدولي للاتصال الحكومي في دورته التاسعة ، الذي يقام على مدار يومين.

وقال سموه في كلمته الافتتاحية للمنتدى إن 40 سنة مرت على بداية مشروع الشارقة الثقافي، هذا المشروع الذي لم يكتب، وإنما كانت التوجيهات بصورة شفوية.

وتابع سموه:‏ نلاحظ أن كتاب "حصاد السنين" الذي أصدرته في 2010 يمثل كل الفعاليات الثقافية والعلمية في الشارقة، إذ إنه منذ الإصدار وأنا أجمع كل الحصاد وبالأمس كنت أقارن ما جمعته وإذا به يفوق الثلاثين سنة أي لا بد أن أصدر كتاباً ثانياً.

وبين سموه أن التواصل العمومي ينشط الحياة الديمقراطية ويشرك المواطنين في صنع القرار وكل ذلك تم عمله في ‎الشارقة، إذ يغطي مجالاً واسعاً، وهو تواصل ذو منفعة عامة تقوم به المجموعات المواطنة والمؤسسات، ويتوجه إلى عموم السكان من مواطنين ومقيمين، وكل مستعملين هذه الخدمات.

وأوضح سموه أن هناك ٤ أهداف  للتواصل، هي، إعلام المواطنين ووسائل الإعلام والمجتمع المدني بأعمال المؤسسات الحكومية، والتعريف والإعلام بالخدمات التي تقدمها السلطات العمومية للمستعملين، ‏ودفع الحوار مع المواطنين والمستعملين والمجتمع المدني في صورة الخط المباشر، ومرافقة السلوك في ميادين الصحة والتعليم والأمن.

وأكد ‏الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي رئيس مجلس الشارقة للإعلام خلال كلمته ‏بالمنتدى أنه منذ إطلاق النسخة الأولى من المنتدى تم تناول مواضيع متخصصة في صميم مجال الاتصال الحكومي ودراستها من زوايا مختلفة.

وتابع: ‏تتميز هذه النسخة بطرحنا بعض الأسئلة الرئيسية، منها، هل دور الاتصال الحكومي الآن محصور  في تنظيم عملية التواصل بين الحكومات وشعوبها فقط؟،‏ أم هل  تغير دور الاتصال الحكومي من مفهوم توصيل المعلومات ليشمل مفاهيم أخرى كبناء الثقة، وتشجيع الحوار بين الحكومات ومختلف الأطراف الداخلية والخارجية، مبينا أنه لم ‏يكن سهلا أن نجد  إجابات محددة لهذه الأسئلة نظراً للتطور السريع الشبه اليومي للاتصال الحكومي.

وأكد‏ أنه تم تحديد عدداً من المجالات الأساسية التي ستلعب دور فعال في تحسين الاتصال الحكومي خلال السنوات المقبلة وهي، ترسيخ ثقافة التفاعل والاستجابة الفورية في روح العمل الحكومي، ودور تكنولوجيا الاتصال الحديثة في تمكين المجتمعات،‏ ودور الاتصال الحكومي في تطوير فلسفة التواصل الثقافي بين الشعوب وتعزيز السلام والحوار بين الأمم المختلفة، ودور الاتصال في تحقيق رفاه الفرد والمجتمع وتشجيع الفرد على أن يصبح شريكا رفاهية المجتمع وليس فقط متلقيا للخدمات الحكومية.

وأشار إلى أن الشارقة ‏ ملتزمة بالاستمرار في البحث والتطوير في مجال الاتصال الحكومي وبخلق الفرص التفاعلية والتدريبية لتبادل الخبرات العالمية في مجال الاتصال الشمولي، مع سعيها إلى التركيز على ابتكار المحتوى وتعمّق البحث، للاستمرار في تطوير هذا المجال.

طباعة