يتضمن 28 جلسة حوارية وتفاعلية بمشاركة 64 شخصية عالمية

«الدولي للاتصال الحكومي» يركّز على تحرير طاقات العقول

المنتدى يقام على مدى يومين بمشاركة 64 من المسؤولين الحكوميين وخبراء الاتصال. أرشيفية

تركّز الدورة التاسعة من المنتدى الدولي للاتصال الحكومي، التي تنعقد غداً تحت رعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو مجلس الأعلى حاكم الشارقة، على دور الاتصال الحكومي في تحرير طاقات العقول، وبناء المجتمعات، وتعزيز السمعة المؤسسية، والتفاعل بين المؤسسات الحكومية والجمهور، إلى جانب تسليط الضوء على تطوّر الاتصال المؤسسي في ظل التكنولوجيا الحديثة، وعلى الثقافة العربية في سباق الاتصال الثقافي العالمي، وذلك من خلال 28 جلسة حوارية وتفاعلية وعصف ذهني بما فيها الخطابات الملهمة.

وتأتي الجلسات، ضمن أربعة محاور تتناولها الدورة الجديدة من المنتدى تشمل: ترسيخ ثقافة التفاعل في الحكومة، والتكنولوجيا كممكن للمجتمعات، والاتصال عبر الثقافة، والرفاه الفردي والمجتمعي، وذلك في إطار تحول آلية انعقاد المنتدى من صيغة الشعار الواحد إلى المحاور المتعددة.

ويُقام المنتدى، على مدى يومين، في مركز إكسبو الشارقة، بمشاركة 64 شخصية من مسؤولين حكوميين، ونخبة من المفكرين والخبراء في مجال الاتصال من 16 دولة، يقدمون 57 فعالية.

ويسبق انطلاق المنتدى، جلسة بعنوان «حديث الاتصال»، اليوم، بمسرح المجاز، بمشاركة قائد عام شرطة الشارقة، اللواء سيف الشامسي، ورئيس مدينة الشارقة للإعلام، الدكتور خالد المدفع.

ويقدّم خلال افتتاح المنتدى، رئيس منتدى الفكر العربي، الأمير الحسن بن طلال، كلمة مباشرة عبر الأقمار الاصطناعية، وتستهل أعمال المنتدى بجلسة تحمل عنوان «تعزيز السمعة: الأفعال أبلغ من الأقوال»، حيث يقدّم فيها رئيس جمهورية كولومبيا (2010 -2018)، خوان سانتوس، الحائز جائزة نوبل للسلام لعام 2016، خطاباً يتناول تأثير ممارسات المؤسسات الرسمية عفي وعي وثقافة الجمهور، إضافة إلى أهمية السمعة التي تتمتع بها الشركة أو المؤسسة كونها ثروة استراتيجية ذات قيمة كبرى، وتشكل مصدر دعم كبير للمؤسسات والخدمات الحكومية التي تقدمها الوزارات والمؤسسات الحكومية.

ويخصص المنتدى جلستي عصف ذهني في اليوم الأول، الأولى بعنوان «الاستثمار في التواصل الثقافي» وتهدف للتوصل إلى قائمة مبادرات قابلة للتطبيق يمكن إطلاقها على مستوى الدولة وفي العالم العربي سعياً إلى تعزيز التواصل الثقافي في المنطقة، والجلسة الثانية بعنوان «حلول من أجل الرفاهية»، حيث تبحث عن حلول اتصالية لست ظواهر اجتماعية مؤرقة تؤثر سلباً في رفاه الأفراد والمجتمعات.

وينظم المنتدى خلال فعاليات اليوم الثاني جلسة بعنوان «قوة تغيير العادات»، كما يعقد جلسة حوارية بعنوان «الثقافة العربية في سباق الاتصال الثقافي العالمي» تقدمها وزيرة الثقافة المصرية، الدكتورة إيناس عبدالدايم، كما يخصص المنتدى، جلسة تفاعلية بعنوان «الاتصال المعزز بتقنيات الغد: هل من مكان للإنسان؟».

معادلة البقاء

يشارك وزير التغير المناخي والبيئة، الدكتور ثاني الزيودي، ورئيس هيئة كهرباء ومياه الشارقة، الدكتور راشد الليم، في جلسة حوارية تفاعلية بعنوان «معادلة البقاء»، تتناول مدى خطورة الوضع البيئي على وجه كوكب الأرض حالياً، إضافة إلى عرض آخر ما توصلت له الأبحاث حول آثار ممارسات البشر على الطبيعة وإلى أين ستصل الحال في ظل فرط استهلاك المياه، والانبعاث الحراري من المحروقات، وانحسار الغابات من أجل تربية المواشي والدواجن، وكيف يمكن للفرد إحداث تغيير حقيقي من خلال ممارساته، ويدير الجلسة ريم سيف المعمري، مقدمة برامج ومذيعة في تلفزيون الشارقة.


- المنتدى يهدف إلى تعزيز السمعة المؤسسية والثقافة العربية في سباق الاتصال الثقافي العالمي.

طباعة