بعد حادث الطعن بسلاح أبيض في كلباء

شرطة «الشرقية» تعزز الحس الأمني لحراس المنشآت بـ «مدينتنا مسؤوليتنا»

الحمودي كشف عن المبادرة وأهدافها في مؤتمر صحافي. ■ من المصدر

كشف مدير إدارة شرطة المنطقة الشرقية، العقيد علي الكي الحمودي، عن إطلاق مبادرة «مدينتنا مسؤوليتنا»، ضمن مبادرة «إمارة مستقرة.. وطن آمن» بمشاركة عدد من الجهات تستهدف في المرحلة الأولى التوعية الأمنية والقانونية لحراس أمن المنشآت الحكومية والخاصة والبنايات وتستمر لمدة عام، مشيراً إلى أنها جاءت نتيجة الملاحظات التي تم رصدها خلال الفترة الماضية لبعض حراس الأمن في عدم التبليغ عن حوادث وقعت في نطاق عملهم أو التأخير في إبلاغ الشرطة، مؤكداً أن سرعة الإبلاغ تعمل على ضبط الجناة سريعاً.

وقال العقيد الحمودي، في مؤتمر صحافي، أمس، إن المبادرة بمشاركة عديد من الجهات الحكومية والفعاليات المجتمعية، من بينها دائرة الضواحي والقرى ودائرة الخدمات الاجتماعية، وإدارة الدفاع المدني ومستشفى خورفكان، مشيراً إلى أن «مدينتنا مسؤوليتنا»، تشمل محاضرات توعية بلغات عدة، تستهدف عمال الحراسة والأمن في المنطقة الشرقية في الدوائر الحكومية والبنايات الخاصة، بهدف تعزيز الحس الأمني لديهم، ورفع كفاءتهم وتأهيلهم للتعامل مع مختلف المواقف، وكيفية الإبلاغ عن الظواهر المرورية والأمنية في حال رصدها.

وأفاد رئيس قسم التحريات بالمباحث الجنائية، المقدم سعيد خلفان النقبي، بأن حارس أمن بإحدى الحدائق بمدينة كلباء لم يقم بدوره خلال مشاجرة حدثت بين شباب، نتج عنها حادث طعن بسلاح أبيض، موضحاً أن الحارس اتخذ موقفاً سلبياً وكان يقف متفرجاً دون أن يتخذ أي إجراء يسهل وصول رجال الشرطة إلى موقع الحادث لتدارك الموقف وتفادي وقوع الجريمة، والقبض على الجناة في الوقت المناسب، مشيراً إلى أن المبادرة تستهدف بناء جسر التواصل مع حراس أمن المنشآت، والحد من وقوع الجريمة، ونشر الثقافة القانونية للحد من الظواهر السلبية.

وأكد المقدم النقبي أنه تم حصر حراس الأمن في المدارس أيضاً ضمن المبادرة، التي تشمل التدريب على سرعة نقل المعلومات وتقديم الإسعافات الأولية والتعامل مع حوادث الحريق، مشيراً إلى أنه سيتم إنشاء آلية للتواصل بين الشرطة وأمن المنشآت عبر الرسائل النصية، ومتابعة البلاغات ضمن هاتف مخصص.

وأفاد رئيس قسم العمليات بإدارة الدفاع المدني في المنطقة الشرقية، النقيب عدنان سعيد المطروشي، بأن دور الدفاع المدني في المبادرة يتلخص في إعداد برنامج تدريبي متخصص للإطفاء بهدف تأهيل الفئة المستهدفة من حراس الأمن للتعامل مع المواقف الطارئة، وكيفية السيطرة على أي حريق قد يقع في مكان تواجدهم، إضافة إلى تقديم محاضرات وبرامج تدريبية وتوعوية حول السلامة المدنية، تحقيقاً لأهداف وزارة الداخلية في تعزيز السلامة والحماية المدنية.

تدريب حراس المباني

أكد مدير مستشفى خورفكان، عبيد سعيد الكندي، جاهزية إدارة المستشفى كشريك استراتيجي في تدريب وتوعية حراس الأمن المستهدفين في مبادرة «مدينتنا مسؤوليتنا» بالإسعافات الأولية والتعامل مع الحالات الطارئة.

وأوضح أن المستشفى يسهم من خلال المبادرة في تدريب حراس المباني الحكومية والخاصة بشكل دوري في عملية الإسعاف العاجل حال وقوع أية إصابات لحين وصول المسعفين للتعامل مع الحالة، بالإضافة إلى عمل محاضرات تعنى بالإسعاف والصحة بشكل عام.

وقال إن هناك بعض التحديات التي علينا جميعاً مواجهتها للمحافظة على المنظومة الأمنية، منوهاً باهتمام القيادة العامة لشرطة الشارقة بحفظ الأمن وإشراك مختلف الجهات والمؤسسات في تحقيق المنظومة الأمنية.

طباعة