هزاع المنصوري: لا مستحيل في الإمارات.. وحلم زايد أصبح حقيقة

    صورة

    قدم رائد الفضاء هزاع المنصوري أول رائد فضاء إماراتي يصل الفضاء، خلال مؤتمر "واجهة التعليم" ومؤتمر "الشباب في الشرق الأوسط لعام 2020" ، الذي اختتم أعماله اليوم في أبوظبي، شرحا تفصيليا عن  تجربته في الفضاء.

    وأكد المنصوري انه "لا للمستحيل في دولة الأمارات"، موجها حديثه للشباب بأن أي شخص في دولة الإمارات محظوظ، وأبناء الإمارات محظوظون، لأن لدينا قادة سخروا لنا كل الإمكانات للنجاح، وأقول للشباب في الإمارات والوطن العربي، الأمل موجود ونحن في دولة الإمارات عندنا فرص في كل المجالات.

    وقال رائد الفضاء هزاع المنصوري «كان للشيخ زايد، طيب الله ثراه، رؤية واهتمام بقطاع الفضاء، وربما حلم أن يكون للإمارات رواد فضاء، والحلم أصبح حقيقة، وكلمات الشيخ زايد وطموحه يتحقق اليوم، وأتمنى لو كان الشيخ زايد بيننا لقلت له عيال زايد حققوا حلمك الذي بدأ منذ أربعين سنة».
     
    وتابع، «اليوم توفر دولة الإمارات الأدوات اللازمة لتحقيق إنجازات في كافة المجالات، شكرا للقيادة الرشيدة ولعائلتي ولكل الوكالات والشركاء على الدعم الذي قدموه»، مضيفا «شعوري الآن لا يوصف بخوض هذه التجربة الجديدة».

    وأشار إلى أن مهمة أول رائد فضاء إماراتي إلى محطة الفضاء الدولية اندرجت ضمن برنامج "الإمارات لرواد الفضاء" الذي يشرف عليه مركز محمد بن راشد للفضاء، ويعد أول برنامج متكامل في المنطقة العربية يعمل على إعداد كوادر وطنية تشارك في رحلات الفضاء المأهولة للقيام بمهام علمية مختلفة، تصبح جزءا من الأبحاث التي يقوم بها المجتمع العلمي الدولي من أجل ابتكار حلول للعديد من التحديات التي بدورها تساعد في تحسين حياة البشر على سطح الأرض.

    واختتمت فعاليات النسخة السادسة من معرض واجهة التعليم ومؤتمر "الشباب في الشرق الأوسط لعام 2020" التي استمرت من 10 حتى 11 فبراير الحالي، الذي نظم تحت رعاية الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان - نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية ، وسط مشاركة أكثر من 120 مؤسسة تعليمية وأكاديمية محلية، أقليمية وعالمية، وبحضور عدد من الجهات الحكومية والخاصة وكبار المسؤولين والخبراء والمتخصصين في قطاع التعليم.

    وتضمن المؤتمر عدد من الفعاليات والمحاضرات، ومشاركة واسعة من المؤسسات التعليمية والأكاديمية المحلية والإقليمية وعدد من المؤسسات والجامعات العالمية، التي عرضت برامجها ومبادراتها والفرص والخيارات التي تقدمها للطلبة والدارسين إلى جانب ورش عمل وحلقات نقاشية حول مستقبل التعليم.

    طرحت جامعة الشارقة ضمن مشاركتها في المعرض، مؤتمر "واجهة التعليم"  ومؤتمر "الشباب في الشرق الأوسط لعام 2020" ، الذي اختتم أعماله اليوم في أبوظبي، مجموعة كبيرة من البرامج الدراسية في مختلف التخصصات الأكاديمية على مدى أكثر من عشرين عاماً.

    وتقدم جامعة الشارقة خصماً بنسبة 50٪ للرسوم الدراسية للفصل الدراسي الأول الذي ينضم إليه الطالب في الجامعة، وذلك للطلاب الذين يحصلون على معدل 90٪ أو أكثر في المدرسة الثانوية، وفقاً للشروط المعمول بها في الجامعة.

    كما تقدم خصومات للطلاب المتميزين وهي تخفيضات تحفيزية تقدمها الجامعة لتشجيع الطلاب المتميزين على مواصلة الأداء بتميز في الجامعة، بالإضافة إلى أنه يحق لأخوة الطلاب الملتحقين بالجامعة خلال نفس الفصل الحصول على خصم 10٪ من الرسوم الدراسية الكلية (لكل أخ أو أخت) وفقاً للشروط المعمول بها في الجامعة، كما تمنح الجامعة خصماً لعدد من البرامج الدراسية بها وهي، خصماً قدره 50% للطلبة المقيمين والمقبولين في برنامج التمريض أو برنامج الدبلوم التكميلي في التمريض، وفقاً للشروط المعمول بها في الجامعة، خصماً استثنائيّاً للطلبة الملتحقين ببرامج العلوم الأساسية بكلية العلوم وتبلغ قيمة الخصم 50% من الرسوم الدراسية لفصلي الخريف والربيع، وذلك لتخصصات: (الفيزياء، الكيمياء، الرياضيات، علوم الأرض البترولية والاستشعار عن بعد) ويستمر حصول الطالب على الخصم إذا استمر حصوله على معدل تراكمي (B) في نهاية كل فصل دراسي وفقا للشروط المعمول بها في الجامعة.

    طباعة