ترأّس الاجتماع الأول لمجلس دبي للإعلام

أحمد بن محمد يوجّه بسرعة إعداد استراتيجية إعلامية موحّدة تدعم تطلعات دبي للمستقبل

صورة

وجّه سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس دبي للإعلام، بسرعة العمل على إعداد استراتيجية موحّدة تدعم تطلعات دبي للمستقبل، ويتم من خلالها صياغة أهداف واضحة لقطاع الإعلام، وتحديد متطلبات تحويل تلك الأهداف إلى إنجازات ملموسة، ضمن أطر زمنية محددة.

وتفصيلاً، ترأّس سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس دبي للإعلام، الاجتماع الأول للمجلس، أمس، في مقر المكتب الإعلامي لحكومة دبي، بحضور أعضاء المجلس، وذلك لمناقشة الخطوط العريضة لعمل المجلس ومتطلبات المرحلة المقبلة، لإحداث طفرة تطوير كبرى في القطاع الإعلامي المحلي، وبما يعزز أسس قاعدة الاقتصاد الإعلامي للإمارة، ويتوافق مع رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، لتحويل دبي إلى عاصمة عالمية للاقتصاد الجديد.

وفي مستهل الاجتماع، أثنى سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، على جهود أعضاء المجلس، التي كانت وراء سلسلة من الإنجازات المهمة وصلت بدبي إلى تحقيق الريادة الإعلامية على مستوى المنطقة العربية، مؤكداً سموه أن تلك الإسهامات محل تقدير على المستويين الداخلي والخارجي، إذ يبرهن اختيار دبي عاصمة للإعلام العربي لعام 2020، على الأثر الإيجابي الكبير، والبصمة الواضحة التي تركتها دبي على صفحة الإعلام العربي.

وأكد سموه أن تطوير المؤسسات الإعلامية في دبي يشكّل مهمة رئيسة في صدارة أولويات المجلس، مع ضرورة تطبيق أفضل المعايير والممارسات العالمية، وبما يتواءم مع الاحتياجات المحلية، ليكون إعلام دبي مرآة حقيقية لدولة الإمارات، ينقل رسالتها إلى العالم بمحتوى عالي الجودة يواكب متطلبات العصر، ويخدم المجتمع ويلبي احتياجاته، مع توظيف التكنولوجيا بأسلوب يضمن الاستفادة من منصاتها المختلفة لإكساب إعلامنا المحلي قدرات تنافسية عالمية.

ونوّه سموه بأن النجاحات الإعلامية التي حققتها دبي أسست قاعدة صلبة، تعين على انطلاقة قوية للنهوض بإعلام دبي نحو مستوى التميز المأمول، والارتقاء بمضمونه ورسالته، وبما يتواكب مع الطموحات المنتظرة للمرحلة المقبلة، آخذين في الاعتبار ما تحتاج إليه مسيرة التنمية القوية في دبي من إعلام قادر على مسايرتها، بما يستدعيه ذلك من سرعة الاستعداد لهذه الانطلاقة، ورؤية واضحة لما يمكن القيام به من جهود للوصول إلى مستويات الإجادة المرجوة باستحداث مسارات تطويرية تأخذ بإعلامنا المحلي إلى أعلى مراتب التنافسية عالمياً.

وقال سموه، خلال الاجتماع: «أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد، أن عام 2020 سيكون بداية التغيير الكبير الذي سينقلنا للمرحلة المقبلة بكل قوة، وعلينا أن نكون على قدر هذه المسؤولية، وأن نؤكد شراكة الإعلام في تحقيق هذه النقلة والنهضة التنموية الكبيرة المنتظرة، ودعمه للجهود الرامية إلى الوصول لمستقبل أفضل تظل فيه الريادة من نصيب دولة الإمارات في شتى المجالات».

وحول التصورات الأساسية لآليات عمل مجلس دبي للإعلام، أكد سمو رئيس المجلس أن التخطيط السليم هو أساس النجاح، وأن السرعة عنصر حاسم في تنفيذ تحولات إيجابية ترقى بإعلامنا المحلي، وتدعم إعلام المنطقة، موجهاً سموه بسرعة العمل على إعداد استراتيجية موحّدة تدعم تطلعات دبي للمستقبل، ويتم من خلالها صياغة أهداف واضحة لقطاع الإعلام، وتحديد متطلبات تحويل تلك الأهداف إلى إنجازات ملموسة ضمن أطر زمنية محددة.

وأشار سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، إلى أن وضع استراتيجية موحّدة للإعلام يحقق تكامل الأدوار في ما بينها، لبناء خارطة إعلامية متكاملة العناصر تسهم في رفع مستوى التأثير الإيجابي للإمكانات التي تتمتع بها مؤسسات دبي الإعلامية، كل على حدة، علاوة على ضمان أعلى مستويات اتساق وتطابق أهداف الرسالة الإعلامية، وتجنّب التضارب في ما بينها، بما يقود إلى تحقيق التكامل الإعلامي المنشود.

ووجّه سموه بتقديم مقترحات تطوير مؤسسات إعلام دبي، ووضع مؤشرات أداء ترصد مستوى التقدم في ذلك، بما يضمن سير عملية التطوير بأسلوب فعّال يكفل سرعة بلوغ الأهداف المرجوة، استعداداً للانتقال إلى مراحل تطويرية جديدة على المديين القريب والمتوسط، مع وضع التصورات اللازمة لكيفية إشراك المجتمع الإعلامي الضخم الذي تضمه دبي بين جنباتها، ويُقدّر بنحو 4000 شركة تغطي كل الأنشطة الإعلامية، في تحقيق الرؤية الإعلامية الجديدة لدبي.

وقال سموه مخاطباً أعضاء المجلس: «أثق بقدرتكم على تقديم أفكار ترفع سقف إسهام الإعلام في تعزيز تنافسية دولة الإمارات عالمياً، دولتنا تتقدم بخطى سريعة في مضمار التنمية وعلى كل المسارات، والإعلام عليه العمل بمستوى السرعة نفسه، في تطوير قدراته وإعداد كل ما يلزم لترسيخ الريادة الإعلامية الإماراتية، وبما يرقى إلى حجم توقعات القيادة لقطاع الإعلام وبقية القطاعات الحيوية، بما في ذلك إعداد الكوادر الوطنية كهدف يتصدر قائمة أولوياتنا، وتوفير جميع المقومات اللازمة لتفوقها إعلامياً، فضلاً عن ضمان مواكبتها لأحدث التوجهات العالمية في هذا المجال».

حضر الاجتماع نائب الرئيس والعضو المنتدب لمجلس دبي للإعلام المدير العام للمكتب الإعلامي لحكومة دبي، منى غانم المرّي، وأعضاء المجلس: المدير التنفيذي لمؤسسة وطني الإمارات، ضرار بالهول الفلاسي، والدكتورة حصة لوتاه، والمدير العام لمدينة دبي للإعلام ومدينة دبي للاستوديوهات، ماجد السويدي، والمدير التنفيذي لقطاع الإذاعة والتلفزيون في مؤسسة دبي للإعلام، أحمد سعيد المنصوري، والمدير التنفيذي لقطاع النشر في مؤسسة دبي للإعلام، أحمد الحمادي، والرئيس التنفيذي للجنة دبي للإنتاج التلفزيوني والسينمائي، جمال الشريف، ومدير عام شبكة الإذاعة العربية، محمود الرشيد، ومدير إدارة الخدمات الإعلامية بالمكتب الإعلامي لحكومة دبي، سالم باليوحة، والأمين العام لمجلس دبي للإعلام، هند طيب باقر.

وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، قد اعتمد خلال الاجتماع الأول لمجلس دبي مجموعة قرارات، تضمنت قراراً بتشكيل «مجلس دبي للإعلام»، برئاسة سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، بما يتفق مع أهداف «وثيقة 4 يناير 2020»، التي أصدرها صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، مطلع العام الجاري، نحو تطوير منظومة عمل شاملة ومتكاملة ذات رؤية مستقبلية للارتقاء بكل مجالات العمل والحياة في دبي.


أحمد بن محمد:

«وضع خارطة إعلامية لرفع مستوى التأثير الإيجابي لمؤسسات دبي الإعلامية».

«نتطلع إلى أفكار جديدة ترفع سقف إسهام الإعلام في تعزيز تنافسية دولة الإمارات عالمياً».

«نريد إعلام دبي مرآة حقيقية لدولة الإمارات، ينقل رسالتها إلى العالم بمحتوى عالي الجودة يواكب العصر».

طباعة