شرطة رأس الخيمة تستعد لمواجهة الموجة الثانية من المنخفض الجوي والحد من آثاره

قال مدير إدارة الإعلام والعلاقات العامة في شرطة رأس الخيمة، العقيد ركن عبد الله بن سلمان، لـ "الامارات اليوم"، إن القيادة العامة تتابع عن كثب الموجة الثانية من المنخفض الجوي التي بدأت منذ مساء أمس وحتى الساعة الخامسة من مساء اليوم بالتنسيق مع فريق إدارة الطوارئ والأزمات المحلي في رأس الخيمة ومع جميع الجهات المختصة.

وأوضح، أنه يتم متابعة أي تغيرات في الحالة الجوية مع مركز الأرصاد بشكل مستمر للوقوف على الحالة الجوية في رأس الخيمة، ولفت إلى أنه تم نشر وتوزيع 87 دورية في جميع مناطق الإمارة، وأن غرفة العمليات على أتم الاستعداد للتعامل مع أي بلاغ والاستجابة لطلبات الجمهور.

وأضاف أنه يوجد تنسيق مع فريق إدارة الطوارئ والأزمات المحلي ومع والمؤسسات المحلية والجهات المختصة في الإمارة المعنية بمتابعة الإمطار، مشيرا إلى أن شرطة رأس الخيمة تقوم برصد الأمطار في جميع مناطق الإمارة لرصد الأضرار في المناطق السكنية والطرقات لاتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية السكان ومستخدمي الطرقات.

ولفت إلى أن إدارة الإعلام والعلاقات العامة تقوم باستمرار بنشر ما يصلها من تقارير عن الحالة الجوية من المركز الوطني للأرصاد ونشرها بعدة لغات عبر صفحاتها في وسائل التواصل الاجتماعي من أجل توعية الجمهور وحثهم على اتخاذ الإجراءات اللازمة خلال الحالة الجوية.

ومن جهتها أشارت دائرة الخدمات العامة برأس الخيمة إلى أنها قامت بنشر آلياتها في 10 مناطق من الإمارة لمواجهة تداعيات الأمطار والحالة الجوية، حيث تم نشر الشيول وآليات البلدوزر لفتح الطرقات من الأتربة ومخلفات الأودية والأمطار في المناطق الشمالية وفي شمل والرمس وجبل جيس، وفي المناطق الوسطى ومنها مدينة رأس الخيمة ومنطقة الظيت السكنية، وفي مناطق الجزيرة الحمرا والحيل والفحلين والخران والطويين ومسافي وأذن والغيل وفي المناطق الجنوبية.

وأوضحت أنها قامت بنشر فريق مكون من 200 موظف و10 مهندسين و10 مشرفين و20 مراقب و300 فني من عمال وسائقين، في جميع مناطق الإمارة لمتابعة الحالة الجوية والتعامل مع أضرارها، كما نشرت 44 تنكر و42 مضخة ثابتة ومتنقلة لسحب مياه الأمطار من المناطق السكنية والطرقات.

وأضافت أنها على استعداد للتعامل مع الموجة الثانية من الحالة الجوية وقامت برفع حالة الاستنفار والطوارئ في جميع طواقهما وأفرادها منذ بداية الخميس الماضي من أجل مواجهة تداعيات الأمطار الغزيرة وجريان الأودية.

وأشارت إلى أن الفرق المعنية بالطرقات قامت بفتح عدد من الطرقات التي تم إغلاقها بسبب تراكم الأتربة والصخور التي جرفتها مياه الأمطار والأودية، كما قامت برد الحفر التي خلفتها مياه الأمطار في الطرقات العامة والشوارع الرئيسية في الإمارة.

طباعة