شرطة رأس الخيمة تحقق مستهدفات «الجرائم المقلقة»

من المصدر

حققت شرطة رأس الخيمة، مستهدفات كشف الجرائم المقلقة العام الماضي مقارنة بـ2018، حيث بلغت نسبة الكشف مقارنة بمستهدفات العام الماضي 100%.

وقال قائد عام شرطة رأس الخيمة، اللواء علي عبدالله بن علوان النعيمي، إن تحقيق هذا الإنجاز تطلب بذل الجهد والسهر على أمن وراحة المواطنين والمقيمين والعمل الدؤوب والمخلص في تعقب الجرائم والكشف عن فاعليها وتقديمهم للعدالة، لافتاً إلى أن هذه الجهود تعزّز من حالة الأمن والاستقرار في رأس الخيمة وتبث الطمأنينة في نفوس كل من يعيش على أرضها، كما أن هذا المستهدف الذي تحقق يرجع نتيجة جهود فرق عمل إدارة التحريات والمباحث الجنائية.

وأوضح أنه تم تشكيل فرق عمل ميدانية متخصصة لمتابعة وكشف الجرائم المجهولة، كما عملت القيادة خلال العام الماضي على التركيز من خلال دوريات البحث الجنائي على المناطق الساخنة، واستحداث برامج عمل تطويرية للحد من الجريمة، وأيضاً جهود التوعية الأمنية والحملات الموجهة والتعاون القائم بين الشرطة وفئات المجتمع المختلفة.

من ناحيته أفاد مدير عام العمليات الشرطية في رأس الخيمة، العميد عبدالله منخس، بأن إدارة التحريات والمباحث الجنائية بمعاونة فرق العمل المختصة في مراكز شرطة المدينة، والجزيرة الحمراء، والدقداقة نجحت في العمل على اكتشاف الجرائم المقلقة التي وقعت في مناطق اختصاصها في الربع الأخير من العام الماضي بنسبة 100% في صورة تجسد مستوى المهنية والحرفية العالية لفرق عمل البحث الجنائي في مناطق الاختصاص، مؤكداً أن هذه النتائج تحققت نتيجة لتضافر الجهود والدعم القيادي ومهنية فرق العمل الميدانية.

طباعة