«طرق الشارقة» تُسيّر أول حافلة كهربائية بين المدن

    الحافلة الكهربائية ذات مواصفات تتماشى مع طبيعة الدولة وأجوائها. من المصدر

    أعلن رئيس هيئة الطرق والمواصلات في الشارقة، المهندس يوسف صالح السويجي، عن تسيير أول حافلة كهربائية في الإمارة، وإخضاعها لعملية التجريب الأولية، بعد توقيع اتفاق مع شركة ريلاينس للسيارات، الوكيل المعتمد لحافلات شانغان الصينية.

    وأوضح أن تشغيل الحافلة الكهربائية يعد أحد أهم مبادرات الهيئة نحو المستقبل، حيث إنها تعد نقطة الانطلاق نحو التحول الكهربائي في منظومة تشغيل أسطول الهيئة، والاعتماد على الطاقة النظيفة، تدعيماً لمبادرات القيادة الخاصة بالتحول نحو الاقتصاد الأخضر من أجل تنمية مستدامة، من خلال تبني الابتكارات المستدامة في مجال النقل، ترجمة لرؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، الذي أكد سموه على أهمية الحفاظ على البيئة واستدامتها للأجيال المقبلة.

    وأفاد مدير الهيئة لشؤون المواصلات، عبدالعزيز الجروان، بأن الحافلة الكهربائية تعد نقلة نوعية في وسائل النقل بالإمارة، وأنها ستخضع للتجريب لمدة ستة أشهر قبل إضافة حافلات مماثلة لأسطول الهيئة، وذلك كخطوة طموحة لتعزيز فكرة النقل المستدام، كأحد المحاور الأساسية للتوصل إلى أنظمة نقل صديقة للبيئة، وأكثر كفاءة في استهلاك الطاقة، والحد من الانبعاثات الكربونية الناتجة عن المحروقات التقليدية.

    وأشار إلى أن الحافلة ذات مواصفات قياسية تتماشى مع طبيعة الدولة وأجوائها، بحيث تكون قادرة على تحمل ظروف الطقس وارتفاع درجات الحرارة والرطوبة واختلافها على مدار العام، وتتسع لـ27 فرداً جلوساً، ومساحة آمنة للوقوف تكفي 30 فرداً، وأماكن لكبار السن، فضلاً عن أن أرضيتها منخفضة لسهولة استخدامها من قبل الفئات العمرية المختلفة، وقد تم تحديد مسار الحافلة من محطة الجبيل حتى محطة المصلى في عجمان.

    وأضاف الجروان أن جميع عناصر الأمن والسلامة متوافرة في الحافلة وفقاً للمعايير العالمية، ومزودة ببطاريات قابلة للشحن، وكل بطارية مؤهلة لقطع مسافة 200 كيلومتر قبل إعادة شحنها مرة أخرى، وتوجد لها محطة شحن واحدة في محطة وقوف الحافلات في منطقة العزرة، والبطارية مغطاه بأغطية للأمان، بحيث لا يمكن أن يتم تشغيل الحافلة في حال كان الغطاء مفتوحاً، وكذلك الحال بالنسبة لأبواب الحافلة في حال لم يتم إحكام إغلاقها بالشكل الصحيح، كما يعتبر جلوس السائق بطريقة مستوية وصحيحة أحد أهم عوامل الأمن والسلامة في الحافلة، لأنها تحتاج إلى جلسة محددة، تم تدريب سائقي المركبة عليها، بحيث نضمن في حال جلس أحد الركاب على مقعد السائق أنها لن تعمل.

    طباعة