شهدا مراسم تبادل مذكرات تفاهم بين جهات ومؤسسات في البلدين

    محمد بن زايد ورئيس مونتينيغرو يبحثان علاقات التعاون والقضايا الإقليمية والدولية

    صورة

    عقد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أمس، جلسة مباحثات رسمية مع رئيس مونتينيغرو (الجبل الأسود) الصديقة، ميلو جيوكانوفيتش، تناولت العلاقات الثنائية وسبل تطويرها في المجالات كافة، إضافة إلى الأوضاع في المنطقة ومجمل القضايا الإقليمية والدولية محل الاهتمام المشترك.

    ورحب سموه في بداية المباحثات، التي عقدها الجانبان بقصر الوطن في أبوظبي، بالرئيس ميلو جيوكانوفيتش، والوفد المرافق، في دولة الإمارات، متطلعاً إلى أن تكون زيارته للدولة إضافة إيجابية مهمة إلى سجل العلاقات المتميزة بين البلدين الصديقين.

    كما نقل سموه إليه تحيات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، وتمنياته لمونتينيغرو وشعبها الصديق مزيداً من التقدم والرخاء.

    وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، أن العلاقات بين الإمارات ومونتينيغرو شهدت تطوراً ملحوظاً منذ إقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين خلال عام 2008، مضيفاً أن هناك جهداً مشتركاً لزيادة تفعيل هذه العلاقات وتعميقها، واستثمار ما يتوافر لها من مقومات التوسع والازدهار خلال الفترة المقبلة.

    ونوه سموه بزيادة حجم الاستثمارات الإماراتية في مونتينيغرو، خلال السنوات الماضية، بشكل كبير، مؤكداً أن الإمارات تشجع الشركات الإماراتية على مزيد من الاستثمار واكتشاف الفرص الاستثمارية المتنوعة في مونتينيغرو، كما تحرص على تقديم الدعم لمشروعات التنمية بها، وتبادل خبراتها وتجاربها التنموية معها في المجالات المختلفة.

    وأشار سموه إلى أن التطور الإيجابي في العلاقات بين البلدين، خلال الفترة الماضية، جعل مونتينيغرو شريكاً اقتصادياً مهماً لدولة الإمارات في منطقة البلقان، وفي الوقت نفسه فإن الإمارات شريك اقتصادي أساسي لها في المنطقة العربية.

    وعبّر سموه عن ثقته بأن ما ستسفر عنه هذه الزيارة من تفاهمات واتفاقات، سيكون لها عظيم الأثر في مستقبل العلاقات بين البلدين والشعبين الصديقين.

    من جانبه، أعرب رئيس مونتينيغرو عن سعادته بزيارة دولة الإمارات، ولقائه قيادتها، واعتزازه بمستوى العلاقات المتينة التي تجمع البلدين الصديقين، والأسس التي تقوم عليها من الاحترام المتبادل والتعاون المثمر والمصالح المشتركة، بجانب توافر الإرادة السياسية المشتركة، وحرص قيادتي البلدين على الارتقاء بها لما فيه خير شعبيهما.

    وأكد اهتمام بلاده بمد جسور الصداقة وتنمية التعاون الثنائي بين البلدين، خصوصاً في الجوانب الاقتصادية والتجارية والاستثمارية، والزراعية والتعليمية، التي تؤسس لبناء شراكات قوية تتيح للبلدين توظيف إمكاناتهما والمقومات المتنوعة التي تتوافر لديهما من أجل تحقيق المصالح المشتركة لشعبيهما.

    ورحب بالاستثمارات الإماراتية الحكومية والخاصة في بلاده، مؤكداً أنها تحظى بكل أشكال التشجيع والتسهيلات اللازمة، لإنجاحها وتحقيق الجدوى المنشودة منها.

    كما قدم رئيس مونتينيغرو، خلال اللقاء، صادق تعازيه ومواساته إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، بوفاة الفقيد الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان.

    وشهد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، والرئيس ميلو جيوكانوفيتش، أمس، مراسم تبادل مذكرات تفاهم بين عدد من الجهات والمؤسسات في دولة الإمارات ومونتينيغرو، لتعزيز التعاون وتأطيره في المجالات السياحية والثقافية، واستبدال رخص القيادة بين البلدين.

    وشملت مذكرات التفاهم التي تبادلها الجانبان مذكرة تفاهم حول استبدال رخص القيادة في البلدين، ومذكرة تفاهم للتعاون في مجال السياحة، ومذكرة تفاهم للتعاون في المجال الثقافي.

    وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، استقبل، أمس، الرئيس ميلو جيوكانوفيتش، الذي بدأ زيارة رسمية إلى دولة الإمارات.

    وجرت لضيف البلاد لدى وصوله قصر الوطن في أبوظبي، مراسم استقبال رسمية، إذ اصطحب صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، الضيف إلى منصة الشرف، وعزف السلام الوطني لمونتينيغرو، فيما أطلقت المدفعية 21 طلقة ترحيباً بزيارة الرئيس الضيف.

    طباعة