برعاية محمد بن راشد .. انطلاق " منتدى الإمارات الاقتصادي " في دبي 11 ديسمبر

    تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، تعقد أعمال "منتدى الإمارات الاقتصادي" الذي تنظمه "اقتصادية دبي" تحت عنوان "الاقتصاد الريادي في الإمارات مرونة ونمو وازدهار"، يومي 11 و12 ديسمبر 2019، وهو ثمرة تعاون بين وزارة الاقتصاد وجميع الدوائر الاقتصادية في إمارات الدولة السبع.

    ومن المنتظر أن يحظى "منتدى الإمارات الاقتصادي" باهتمام كبير على الصعيدين المحلي والدولي من خلال حلته الجديدة كنتاج دمج "ملتقى الإمارات للآفاق الاقتصادية" و"ملتقى الإمارات للتخطيط الاقتصادي" في حدث واحد سيؤسس على النجاح الذي حققه كل منهما على مدار ست سنوات، إذ سيشكل المنتدى أحد أبرز الفعاليات الاقتصادية المحلية السنوية المعنية بتسليط الضوء على الخطط الاستراتيجية الحالية والمساهمة في رسم مستقبل التخطيط الاقتصادي على المديين القصير والمتوسط لدولة الامارات.

    وقد استلهمت أهداف المنتدى من: "رؤية الإمارات 2021" و"الاستراتيجية الوطنية للابتكار" و"استراتيجية الصحة في دبي 2021" و "رؤية عجمان 2021" و "رؤية الشارقة السياحية 2021"، إضافة إلى "أجندات 2030" التي تشمل "الرؤية الاقتصادية 2030" لإمارة أبوظبي و"الرؤية البيئية 2030" لإمارة أبوظبي"، و"استراتيجية دبي الصناعية 2030" و"استراتيجية دبي للطباعة ثلاثية الأبعاد".

    وسيوفر المنتدى في نسخته الأولى منصة فعالة للمعنيين بشؤون الشراكة بين القطاعين العام والخاص وأصحاب القرار في التخطيط الاقتصادي بالإمارات، لمناقشة أهم الموضوعات المتعلقة بالدولة والمجتمع، واستعراض المبادرات الاستراتيجية والنوعية التي تم تنفيذها وتطويرها مؤخرا، بمشاركة نخبة من ممثلي كبرى الشركات وصناع السياسات وقادة الفكر والمبتكرين والخبراء وطلبة المؤسسات الاكاديمية من داخل وخارج الدولة.

    وقال معالي سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد : " يسرنا المشاركة في منتدى الامارات الاقتصادي 2019، الذي يؤكد مواصلة اقتصاد دولة الإمارات مسيرته التنموية الإيجابية عملا بتوجيهات القيادة الرشيدة وانسجاما مع رؤية الإمارات 2021، ويتناول المنتدى المبادرات الاقتصادية التي قادتها الدولة في الآونة الماضية، إلى جانب إلقاء الضوء على القضايا الاقتصادية والخطط الاستراتيجية الحالية التي تبنتها كل إمارة والحكومة الاتحادية، وتأثيرها في تعزيز الناتج المحلي لدولة الإمارات خلال السنوات المقبلة".

    وأضاف معالي المنصوري : " لقد قطعت دولة الامارات أشواطا طويلة في مسيرة التنمية الشاملة والمستدامة المبنية على الابتكار والتنافسية وتعزيز دور التكنولوجيا في نمو الاقتصاد الوطني، كما حافظت الدولة على تحقيق معدلات نمو متوازنة وبيئة اقتصادية قوية ومستقرة رغم التحديات المحيطة .. نحن على ثقة بتكاتف الجهود بين جميع الدوائر الاقتصادية في دولة الامارات لتحقيق النهضة التنموية المستدامة، ذلك من خلال طرح الخطط الاستراتيجية والمبادرات النوعية التي تحقق الاستدامة الاقتصادية والمضي قدما في طرح المشاريع التنموية".

    وقال سعادة سامي القمزي، مدير عام اقتصادية دبي: " يلعب المنتدى دورا محوريا في تسريع تنفيذ أهداف الأجندة الوطنية للوصول بدولة الإمارات العربية المتحدة إلى مصاف الدول الأكثر ابتكارا في العالم بحلول العام 2021 ويعتبر المنتدى من الفعاليات الهامة التي تناقش كافة الفرص والتطلعات الاقتصادية بحضور الدوائر الاقتصادية السبع في الدولة ووزارة الاقتصاد، إلى جانب طرح ورش العمل التي تلعب دورا رئيسيا في نقل المعرفة.

    وتوقع القمزي أن تسهم مناقشة الآفاق الاقتصادية لدولة الإمارات في تبادل الخبرات، والاطلاع على تجارب مختلف الأطراف، كما نتطلع إلى الخروج بالعديد من المبادرات التي تخدم مستقبل الأعمال والاقتصاديين في دولة الإمارات ودبي على وجه التحديد".

    وقال : " يقوم اقتصاد الإمارات على تلاحم الجهود، ويوفر هذا المنتدى من خلال هويته الجديدة لجميع الدوائر الاقتصادية الفرصة لعرض الخطط الاستراتيجية الحالية التي تبنتها كل إمارة والحكومة الاتحادية، إلى جانب إطلاق الأرقام الاقتصادية الرسمية لكل إمارة والأرقام الشاملة على مستوى الدولة، وبالتالي تسليط الضوء على الأداء الاقتصادي والتنبؤات المقبلة ومحاكاة الآفاق الاقتصادية العالمية، إلى جانب فرص تعزيز الشراكة بين القطاعين العام والخاص، والإطار العام للسياسات الاقتصادية الداعمة لتعميق سبل التعاون".

    وسيستعرض المشاركون في المنتدى المبادرات والمشاريع الجارية والمقترحة في القطاعين العام والخاص والهادفة إلى دعم النمو على المدى القصير إلى المتوسط. كما سيتضمن المنتدى سلسلة من الجلسات والحلقات النقاشية، وستقوم الشركات الرائدة من القطاع الخاص وصناع السياسات والخبراء بمشاركة وجهات نظرهم وتجاربهم، وطرح الخيارات المتاحة للمستقبل، ويعقب كل حلقة نقاشية جلسة مخصصة للأسئلة والإجابة عنها.

     

    طباعة