أكّد أن الإمارات ترحب بجميع علماء العالم في بلدهم الثاني.. ولدينا الكثير لنحققه لمستقبل أجيالنا

محمد بن راشد يمنح دفعة من العلماء الإقامة الذهبية الدائمة

محمد بن راشد خلال لقائه العلماء وعائلاتهم بـ«قصر الوطن» في أبوظبي. وام

تنفيذاً لتوجيهات صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، منحت الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية الإقامة الذهبية الدائمة لدفعة تضم عدداً من العلماء والمتخصصين في الأبحاث والعلوم، في إطار تطبيق قرار مجلس الوزراء الخاص بمنح حزمة من التأشيرات طويلة الأمد، وتأكيداً على مكانة الدولة كحاضنة للمواهب والمبدعين وأصحاب العقول.

جاء ذلك خلال لقاء صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بالعلماء وعائلاتهم، الذي جرى تنظيمه في «قصر الوطن» بأبوظبي، بحضور سموّ الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، والفريق سموّ الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وسموّ الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، إلى جانب عدد من الوزراء.

ورحّب سموّه، خلال اللقاء، بالعلماء وأثنى على جهودهم في خدمة العلم ومجتمع العلماء، وما يقدمونه من إرث وعلوم تسهم في خدمة الإنسانية، وأشاد بإنجازاتهم العلمية والمعرفية، سواء التي قدموها في الإمارات وخارجها، حيث أكّد صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد، أن «الإمارات قدّمت حتى اليوم أكثر من 2500 إقامة ذهبية دائمة لأصحاب الكفاءات الاستثنائية،

ولاتزال وجهة الكثيرين ممن ينشدون تحقيق النجاحات والأحلام، تجتذب العقول والمفكرين والعلماء، ليكونوا جزءاً من قصة نجاحها وتميزها، هم شركاء وداعمون في التنمية وإثراء معارف البشرية».

وقال سموّه: «نرحب بجميع علماء العالم في بلدهم الثاني الإمارات، أرض الفرص، ولدينا الكثير لنحققه لمستقبل أجيالنا»، وأضاف سموّه: «نريد للعلماء والباحثين وكل متخصص في مجاله العلمي فرصة صناعة المستقبل، وتطوير حلول لاحتياجات التنمية مستقبلاً».

كما قال سموّه: «العلماء والمفكرون شركاؤنا في تعزيز المعرفة وبناء الأجيال.. نراهن عليهم في صنع قاعدة علمية ومعرفية وتعزيز قدراتنا البحثية الوطنية.. تقديرهم هو تقدير لمستقبل دولتنا».

وتم منح أكثر من 2500 إقامة ذهبية دائمة، حتى الآن، لأصحاب الكفاءات الاستثنائية من الفئات المستهدفة في دولة الإمارات، للتمتع بمزايا غير مسبوقة من الإقامة الذهبية، التي تستهدف فئة المستثمرين، وروّاد الأعمال، وأصحاب المواهب، والباحثيين في مجالات العلوم والمعرفة، والطلاب النابغين ذوي القدرات.

ويعكس منح الإقامة الذهبية لعدد من العلماء توجه حكومة الإمارات لتحفيز مجتمع العلماء والباحثين، وتسخير الأبحاث والعلوم في تحقيق نقلة نوعية على مستوى العديد من القطاعات الحيوية، التي تضمن لدولة الإمارات الحفاظ على مكانتها في مؤشرات التنافسية العالمية، كما ترسي الخطوة الأسس اللازمة لتعزيز مكانتها على الساحة العالمية، كوجهة مفضلة للعلم والعلماء والباحثين، فيما تضم الإقامة الذهبية مزايا وحوافز غير مسبوقة تشمل المستفيد وأسرته، لتعزيز الاستقرار الأسري لهم في مجتمع دولة الإمارات.


نائب رئيس الدولة:

• «العلماء والمفكرون شركاؤنا في تعزيز المعرفة وبناء الأجيال.. نراهن عليهم.. وتقديرهم هو تقدير لمستقبل دولتنا».

• «الإمارات قدمت حتى اليوم أكثر من 2500 إقامة ذهبية دائمة لأصحاب الكفاءات الاستثنائية».


الإقامة الذهبية الدائمة

• تؤكد مكانة الإمارات وجهة عالمية لاستقطاب المواهب والكفاءات.

• تضم مزايا وحوافز غير مسبوقة تشمل المستفيد وأسرته.


قائمة العلماء الحاصلين على الإقامة الذهبية الدائمة

تكتسب تأشيرة أصحاب المواهب أهمية فريدة، عبر تركيزها على دور العلماء في إغناء مسيرة الحضارة والعلوم الإنسانية بمختلف مجالاتهم ومن مختلف الدول، وتشمل قائمة العلماء الحاصلين على مزايا الإقامة الذهبية الدائمة كلاً من: أستاذة في علوم الوراثة السريرية وطب الأطفال في جامعة الإمارات العربية المتحدة، الدكتورة لحاظ إبراهيم الغزالي، والدكتور حسان علي حسان عرفات، يعمل حالياً ضمن الكادر التدريسي في جامعة خليفة، وأستاذ مشارك في قسم الفيزياء ورئيس برنامج الفيزياء في جامعة نيويورك أبوظبي، البروفيسور أندريا فاليريو ماكيو، وأستاذ ورئيس مجموعة أبحاث الحوادث في قسم الجراحة بكلية الطب والعلوم الصحية في جامعة الإمارات، البروفيسور فكري محمود عبدالله أبوزيدان، والأستاذ المشارك في قسم الهندسة الكيميائية في جامعة خليفة، الدكتور إيناس معين الناشف، والأستاذة في جامعة خليفة، البروفيسور ليندا يوان زويو، والأستاذة في قسم علوم الأغذية بجامعة الإمارات العربية المتحدة، البروفيسور، عفاف كمال الدين، وأستاذ في قسم الجيولوجيا في كلية العلوم بجامعة الإمارات، الدكتور علاء الدين الدهان، والأستاذ الشرفي في مركز أبحاث الغاز في جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا في أبوظبي، البروفيسور لورديس ف. فيغا، وأستاذ الهندسة الميكانيكية والمدير المؤسس لمركز جامعة خليفة للأنظمة الروبوتية المستقلة ومساعد نائب الرئيس المشارك للبحوث في الجامعة، البروفيسور لاكمال سينيفيراتني، ومدير مركز أبحاث وابتكار الطيران (ARIC) وأستاذاً في قسم هندسة الطيران في جامعة خليفة، الأستاذ ويسلي جاميس كانتويل، والمدير المؤسس لمركز النظم السيبرانية الفيزيائية بجامعة خليفة، البروفيسور أرنستوا دامياني، وأستاذ الهندسة الكيميائية ورئيس الهندسة الكيميائية لدى شركة «دانة غاز»، البروفيسور غالب عدنان الحسيني، وأستاذ في علم وظائف الأعضاء بكلية الطب والعلوم الصحية في جامعة الإمارات، البروفيسور عبدالرحيم نمار، وأستاذ بقسم الأحياء في جامعة الإمارات العربية المتحدة، البروفيسور عمرو عبدالله أمين فوزي، وأستاذ بقسم الهندسة الكهربائية وهندسة الحاسوب في جامعة خليفة، البروفيسور إيهاب فهمي السعدني، وأستاذ في كلية الطب والعلوم الصحية في جامعة الإمارات، البروفيسور عبدو آدم، وأستاذ في قسم التشريح في كلية الطب والعلوم الصحية في جامعة الإمارات، البروفيسور أرنيست اكنيفولا، وأستاذ في قسم الهندسة الكهربائية وهندسة الحاسوب في جامعة خليفة، الدكتور حاتم حسين زين الدين.

للإطلاع على قائمة العلماء والباحثون الذين منحتهم الدولة إقامات ذهبية طويلة الأمد بالصور، يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة