13 رجلاً و7 إناث.. ويستعان بهم إذا خلا مقعد

    20 عضواً في قائمة الاحتياط بـ «الوطني»

    صورة

    حدّدت لجنة الفرز التابعة للجنة الوطنية للانتخابات «قائمة احتياط» لأعضاء المجلس الوطني الاتحادي، الفائزين في الانتخابات التشريعية التي شهدتها الدولة في الخامس من أكتوبر الماضي، متمثلة في 20 عضواً احتياطياً، (13 رجلاً و7 إناث)، لتوازي قائمة المرشحين الفائزين في الانتخابات، بتشكيلها النوعي نفسه.

    ويظل أعضاء قائمة الاحتياط «تحت الطلب»، إذ يمكن الاستعانة بأي منهم في حال خلا مقعد عضو من أعضاء المجلس (المنتخبين) قبل نهاية مدة المجلس بثلاثة أشهر على الأقل، ليحل محله المرشح الحاصل على أعلى الأصوات في قائمة الاحتياط الخاصة بالإمارة، ويكمل العضو الجديد مدة عضوية سلفه.

    ووفقاً للمادة (67) من الأحكام الختامية، فإنه بعد الانتهاء من فرز الأصوات، وتحديد الفائزين بالمقاعد المخصصة لكل إمارة، وفقاً لأعلى عدد من الأصوات يحصل عليه المرشح، تحدد قائمة الاحتياط الخاصة في الإمارة تنازلياً، ووفقاً لأعلى عدد في الأصوات بعد القائمة الرئيسة. وتظل القائمة «تحت الطلب» لمدة 45 شهراً، أو ثلاث سنوات وتسعة أشهر من مدة انعقاد المجلس، المحددة بأربع سنوات.

    وتتشكّل قائمة احتياط الرجال عن أبوظبي من «ناصر العوضى يحيى المنهالي (2463 صوتاً)، وفارس خميس الفندي المزروعي (1766 صوتاً)»، باعتبارهما الأكثر حصولاً على الأصوات بعد المرشحين الفائزين في الانتخابات، فيما تتشكّل قائمة احتياط النساء من «الصغيرة سعيد العامري (295 صوتاً)، ومريم حمد الشامسي (276 صوتاً)»، باعتبارهما أكثر مرشحتين حصولاً على الأصوات بعد المرشحتين الفائزتين في الانتخابات.

    وتضم قائمة الاحتياط (رجال) عن دبي، «أحمد علي الزعابي (904 أصوات)، وطلال أحمد الشنقيطي (850 صوتاً)»، فيما تضم قائمة الاحتياط (نساء) «منى خليفة حماد (279 صوتاً) وعزا سليمان بن سليمان (230 صوتاً)».

    وشملت قائمة احتياط الرجال عن عجمان، «صالح سعيد المطروشي (583 صوتاً)»، فيما ضمت قائمة احتياط النساء «شماء سلطان المطروشي (102 صوت)». وفي أم القيوين، ضمت قائمة احتياط الرجال «علي عبدالله بن حمضة (487 صوتاً)»، بينما ضمت قائمة احتياط النساء «عائشة عبدالله آل علي (164 صوتاً)». وفي الفجيرة، ضمت قائمة احتياط الرجال «أحمد محمد الزيودي (1943 صوتاً)». وضمت قائمة احتياط النساء «عائشة محمد الحنطوبي (676 صوتاً)».

    في المقابل، خلت قوائم الاحتياط في الشارقة ورأس الخيمة من الأسماء النسائية، لسببين، الأول أن الإمارتين لم تخصصا مقاعد نسائية للمنافسة في الانتخابات. والثاني عدم وجود مرشحة بين أسماء المرشحين الأكثر حصولاً على الأصوات بعد المرشحين الفائزين.

    ومن ثم ضمت قائمة احتياط الشارقة «محمد حسن الظهوري (850 صوتاً)، وعبدالرحمن محمد العويس (737 صوتاً)، وحمد عبدالوهاب القواضي (583 صوتاً)».

    كما ضمت قائمة الاحتياط عن رأس الخيمة «سيف علي المزروعي (1413 صوتاً)، سليمان محمد الشميلي (1248 صوتاً)، وليد شيبان الحبسي (1222 صوتاً)».

    ومن المقرر توجيه الدعوة لانعقاد المجلس، بتشكيلته الجديدة، بعد 18 نوفمبر الجاري، باعتباره الموعد المتمم للسنوات الأربع الخاصة بمدة عضوية نواب المجلس (المنتهي انعقاده).


    الأعضاء المعيّنون

    تضم قائمة الأعضاء المعينين بالمجلس 20 عضواً، بينهم 13 من النساء مقابل سبعة من الذكور، منهم أربعة أعضاء من إمارة أبوظبي، (امرأتان ورجلان)، وأربعة من دبي (امرأتان ورجلان)، إضافة إلى ثلاث نساء في كل من إمارتي الشارقة ورأس الخيمة، وعضوين (رجل وامرأة) لكل من الفجيرة، وعجمان، وأم القيوين.

    طباعة