الزيودي التقى صيادي رأس الخيمة واطلع على مقترحاتهم

    «البيئة» تدرس تنظيم صيد النزهة لحماية المخزون السمكي

    قالت وزارة التغير المناخي والبيئة إنها تدرس وضع آلية لتنظيم صيد النزهة، بهدف الحد من مخاطر الصيد الجائر، إذ يعمد صيادو النزهة إلى الصيد العشوائي، وإلى سرقة قراقير الصيادين المواطنين، والاستيلاء على الأسماك الموجودة فيها.

    وعقد وزير التغير المناخي والبيئة، الدكتور أحمد الزيودي، أمس، اجتماعاً مع صيادي رأس الخيمة، بحضور وكيل الوزارة المساعد لقطاع التنوع البيولوجي والأحياء البحرية بالوكالة، صلاح الريسي، ورئيس جمعية رأس الخيمة للصيادين، خليفة المهيري.

    واستمع الزيودي لمقترحات الصيادين حول تطوير موانئ الصيد في الإمارة، وتوسعة مساحة صيد الضغوة، وتوفير الدعم اللازم للصيادين، إضافة إلى مخاطر قوارب النزهة على مهنة الصيد، وتأثيرها السلبي في استمرارية الصياد المواطن.

    وقال الريسي لـ«الإمارات اليوم» إن الوزارة رصدت ملاحظات الصيادين المواطنين، حول قوارب صيد النزهة والمخاطر التي تهدد مخزون الثروة السمكية نتيجة الصيد الجائر. كما سجلت ملاحظاتهم في ما يتعلق بالحفاظ على الثروة السمكية وتوفير الخدمات اللازمة لهم، مشيراً إلى أن الوزارة تدرس تنظيم صيد قوارب النزهة في مختلف مناطق الدولة، بالتنسيق والتشاور مع الجهات الاتحادية والمحلية، للحفاظ على مهنة الصيد، وضمان استمرار الصياد المواطن في مهنته.

    وحول مقترحات الصيادين في ما يتعلق بتطوير وتوسعة رصيف الموانئ في رأس الخيمة، لتتناسب مع حجم القوارب، أكد أن الوزارة درست الاحتياجات اللازمة لتوسعة الموانئ وفقاً لطلبات الصيادين، وأنها تعمل على تطوير الموانئ، ومن المتوقع الانتهاء من المشروع خلال الأشهر المقبلة.

    ويبلغ عدد الموانئ في المناطق الشمالية من الدولة 21 ميناءً.

    وتابع أن الاجتماع تضمن مناقشة ملاحظات الصيادين المتعلقة بميناء الصيادين في مدينة الرمس، وقال إن فريقاً من الوزارة توجه فور انتهاء الاجتماع للاطلاع ميدانياً على التحديات التي تواجه الصيادين والخدمات اللازم توفيرها في الميناء.

    وأكّد الريسي دعم الوزارة للصيادين، مشيراً إلى تغيير المحركات من قوة 100 حصان إلى قوة 150 حصاناً، بهدف تقليل نفقاتهم والحد من استهلاك الوقود خلال رحلاتهم البحرية. كما أنزلت 400 كهف بحري في أربع مناطق في رأس الخيمة، لزيادة الثروة السمكية، فيما أنزلت هيئة حماية البيئة في رأس الخيمة 600 كهف.

    كما أكد أن لدى الوزارة برنامجاً لزيادة عدد المشدات البحرية خلال الفترة المقبلة، لدعم الصيادين وزيادة المخزون السمكي.

    من جهته، قال رئيس جمعية الصيادين في رأس الخيمة، خليفة المهيري، إن الصيادين طالبوا بدعمهم بـ«ونشات» بحرية لسحب القراقير، بدلاً من سحبها يدوياً. كما طالبوا بتوسعة مساحة صيد الضغوة من ثلاثة كيلومترات إلى خمسة كيلومترات، إضافة إلى تطوير ميناء الصيادين في مدينة الرمس، وتوفير سكن للعمال، وإنشاء مصنع للثلج، واتخاذ إجراءات كفيلة بالحد من صيد النزهة.

    طباعة