بلدية دبي ترصد السالمونيلا بتقنية متطورة

    كشفت بلدية دبي أن تقنية متطورة تستخدمها في مختبرها المركزي، تدعى «بي إف جي إي»، أثبتت نجاحاً في الكشف عن ثماني حالات تسمم بالسالمونيلا، في إطار الحفاظ على الأمن البيولوجي.

    وعرضت البلدية معلومات عن هذه التقنية خلال المعرض المصاحب لمؤتمر الإمارات الرابع للأمن البيولوجي، الذي نظمته وزارة التغير المناخي والبيئة، أخيراً، في دبي، وهي تقنية تنميط جيني، تختص بالبصمة الوراثية للعزلات البكتيرية، وتحدد مصدرها.

    وذكرت محلل مكروبيولوجيا تغذية أول بمختبر دبي المركزي، أسماء الملا، لـ«الإمارات اليوم»، أن هذه التقنية تستخدم في الكشف عن حالات التسمم الغذائي، للمقارنة بين الأنماط الجزيئية للحالات التي يتم عزلها من قبل المستشفيات، مع الحالات أو العينات الأخرى التي أثبتت التحاليل إصابتها بهذا النوع من البكتيريا، ومن ثم معرفة مدى انتشار هذا النوع من البكتيريا من عدمه.

    وأشارت إلى أن المختبر فحص في مايو 2018 عينات من أربع حالات تسمم غذائي وصلت مستشفى راشد في دبي، وثبتت إصابتها ببكتيريا السالمونيلا، ووجد أن المرضى الأربعة تعرضوا للإصابة.

    وأوضحت أنه خلال العام الجاري وصلت مختبر دبي المركزي عينات لأربع حالات تسمم غذائي، ثبت أنها نتيجة بكتيريا السالمونيلا.

    طباعة