الشرطة أكدت التعامل بكل صرامة وحزم مع أي تجاوزات

    رواد لسوق الراس يشكون الباعة: أسلوبهم غير لائق

    سوق الراس يرتاده كثير من السيّاح يومياً. من المصدر

    شكا رواد لسوق الراس، سلوكيات مزعجة لبعض الباعة في السوق، تتمثل في ملاحقة السائحين وإلقاء البضاعة عليهم وسحبهم إلى محالهم، مشيرين إلى أن هذه السلوكيات تسيء إلى المشهد الحضاري لدبي، خصوصاً أن السوق يرتادها كثير من السياح يومياً.

    وقال مصدر في شرطة دبي لـ«الإمارات اليوم»، إن السوق تخضع لمتابعة مستمرة، سواء من قبل شرطة السياحة أو مركز الشرطة الذي تقع السوق في نطاق اختصاصه، ويتم التعامل بكل صرامة وحزم مع أي تجاوزات.

    فيما ذكرت دائرة التنمية الاقتصادية، في رد على «الإمارات اليوم»، أن اختصاصها يقع في نطاق المعاملات التجارية وشكاوى المستهلكين، أما التجاوزات الفردية المرتبطة بمضايقة الزبائن، فهو من اختصاص جهات أخرى ذات صلة.

    وتفصيلاً، أفاد رواد ومتعاملون بالسوق بأن فئة من الباعة يتربصون بالزبائن، ويتعاملون معهم بطريقة مزعجة.

    وقال محمد بن ثاني، أحد رواد السوق، إنه سمع صوت امرأة من جنسية غير عربية تصرخ أثناء مروره بالسوق، وحين التفت إليها شاهد أحد الباعة يحاول الإمساك بيدها وجرها إلى متجره، ولم يتركها إلا بعد أن صرخت في وجهه.

    وأكد عادل أحمد أنه كلما زار سوق الراس يشاهد ممارسات غير حضارية تصل لدرجة المضايقة وجذب المارة للمتاجر، وهو أمر تكرر من بعض الباعة، وتحديداً الأشخاص الذين يبيعون منتجات تراثية، وجميعهم من دول آسيوية لا يراعون السمعة التي تتمتع بها البلاد.

    وأوضح أنه كلما مرت سائحة أمام الباعة يلقون عليها شالاً أو أحد أغطية الرأس، وأحياناً يلفونه عليها، ما يصدم رواد السوق، وتلجأ بعض السائحات إلى الصراخ أو الابتعاد، والقليل منهن يتجاوب مع تلك المضايقات ويتوجهون إلى المحل حتى يتجنبوا إلحاح الباعة المزعجين، فيما ترى بعض السائحات أن هذا الأمر يعتبر تحرشاً بهن، ما يعرض الباعة للمساءلة القانونية.

    وذكرت مندوبة سياحية أن هذه السلوكيات تتناقض كلياً مع السمة الحضارية لإمارة دبي، التي تجذب ملايين السياح، لافتة إلى أنه لا يفترض أن يلمس البائع الزبونة إطلاقاً، ويجب ردع هذه الفئة التي تسيء إلى الأغلبية الملتزمة.

    من جهته، قال مصدر أمني في شرطة دبي إنه تم رصد الشكاوى التي وردت بخصوص السوق، وتخضع لرقابة مستمرة من قبل الشرطة السياحية أو مركز الشرطة المختص، ويتم التعامل بحزم مع أي مضايقات يتعرض لها السياح.

    وأضاف أن هناك مسؤولية مشتركة في الرقابة على السوق، وفي حالة ورود أي شكاوى عن مضايقة السياح، تتدخل شرطة دبي فوراً، لافتاً إلى أن هناك إجراءات اتخذت من جانب الجهات المعنية تجاه هذه الممارسات التي تعد فردية في المقام الأول.


    سائحون يشكون إلقاء باعة البضاعة عليهم وسحبهم إلى محالهم.

    طباعة