شاهد بالفيديو.. لقاء مريم بوالدتها بعد 35 سنة من الفراق

    لم تفقد المواطنة مريم الشحي من سكان منطقة شعم شمال رأس الخيمة، الأمل في البحث عن والدتها من جنسية هندية والتي غادرت الدولة قبل 35 سنة بعد طلاقها من زوجها المواطن وهي حامل بطفلتها الثانية، حيث بدأت الشحي مشوار البحث عن والدتها بعد وفاة والدها سنة 2014 وجميع أقربائها من جهة الأب، حيث تطوع مواطنين مبتعثين في الهند بنشر صورة والدتها في إحدى الصحف الهندية بعد نشر الشحي صورة والدتها عبر صفحتها على انستغرام وطلب المساعدة من متابعيها للبحث عن والدتها.

    وتفصيلاً قالت مريم الشحي، لـ "الامارات اليوم"، إن حققت حلمها في العثور على والدتها وشقيقتها فاطمة بعد غياب استمر 35 سنة، وتابعت أن والدها طلق والدتها قبل 35 سنة نتيجة خلافات وقعت بينهما، حيث كانت والدتها حمل بشقيقتها وغادرت الدولة وتركتها برفقة والدها وعمرها لا يتجاوز 18 شهراً.
     

    وأوضحت "والدي حاول البحث عن أمي ولكنه لم يتمكن من ذلك وتم إبلاغه بأنها ذهبت للعيش في إحدى دولة مجلس التعاون الخليجي وقد تزوجك رجلا آخر، وتابعت أنها أكملت دراستها في الدولة وحاولت كثيرا البحث عن والدتها لكنها عجزت نتيجة غياب أي معلومات عنها.

    وأضافت بعد وفاة والدي سنة 2014 وجميع أقرباء والدي بقيت مع ابنتي بمفردنا دون أي سند، حيث توفي طليقي قبل خمسة أشهر، الأمر الذي دفعني للبحث مجددا عن والدتي ولن باستخدام لـ"سوشيال ميديا".

    وأشارت إلى أنها نشرت صورة والدتها عبر صفحتها الشخصية على انستغرام وطلب من متابعيها نشر الصورة وأرفقت بها، منشور، "هذه صورة أمي نفسي أشوفها أرجوكم ساعدوني في البحث عنها"، وتابعت أن الصورة انتشرت في جميع مواقع التواصل الاجتماعي بشكل سريع وتفاعل معها عدد كبير من المواطنين.

    وأوضحت أن أحد المواطنين المبتعثين في الهند للدراسة تواصل معها، وأبلغها أنه سيقوم بالتعاون مع بعض الطلبة المواطنين في البحث عن والدتها، حيث قاموا بنشر صورة والدتها في احدى الصحف الهندية ما أدى إلى تفاعل كبير في أوساط الإعلامية الهندية.

    وأضافت أن خالها شاهد الإعلان المنشور في الصحف الهندية وقام بالتواصل مع والدتها وأبلغها بأن ابنتها مريم تبحث عنها، حيث قام أحد الأشخاص بالتواصل معي وأعطاني رقم هاتف والدتي وطلب مني الاتصال بها.

    وذكرت، فور حصولي على الرقم لم أصدق أنني عثرت على أمي وسأبدأ بالتحدث معها، واتصلت على الرقم فأجابت أمي وقالت لي مرحبا ابنتي مريم اشتقت إليك كثيرا، وتابعت أنها بدأت بالبكاء من الفرحة لسماعها صوت أمها لأول مرة.

    وأشارت إلى أنها قامت بعد أربعة أيام بحجز تذكرة سفر وسافرت برفقة ابنتها سارة الشامسي 17 سنة إلى الهند، وتابعت، فور وصولي شعرت بالصدمة والتوتر حيث طلب من أمي منحي يوما للراحة حتى لا أصيب بصدمة حال لقائها، بالفعل تواعدني للقاء في أحد الفنادق.

    وأوضحت، دخلت الفندق ولم اصدق أنني سأرى أمي أمامي، وبدأت في عناقها وتقبيلها، مشيرة إلى أنها لأول مرة تشاهد شقيقتها الأصغر منها والجلوس مجددا مع أسرتها بعد سنوات من الفراق.

    وذكرت أن أحد المواطنين في رأس الخيمة تكفل بإحضار والدتها وشقيقتها لرأس الخيمة، على نفقته الخاصة، بعد إتمام الإجراءات اللازمة.

     

    طباعة