بلدية كلباء تؤكد جاهزيتها لمواجهة العاصفة المدارية

    «طوارئ كلباء» تستعد للحالة المدارية بكواسر رملية ومعدات شفط

    لجنة الطوارئ والأزمات خلال الاجتماع لمواجهة الحالة المدارية. من المصدر

    أفادت لجنة الطوارئ والأزمات في كلباء بأنها على أتم الاستعداد لمواجهة الحالة المدارية، التي ستشهدها سواحل المنطقة الشرقية، بـ191 من القوى البشرية والسائقين والعمال، و44 من المعدات والمضخات وتناكر شفط، مشيرة إلى أن سلامة الأسر والأفراد هي الهدف الرئيس الذي تسعى لتحقيقه.

    وأكد مدير بلدية مدينة كلباء، عبدالرحمن النقبي، أن الخسائر التي أصابت منطقة كلباء، بعد ضرب شواطئها من قبل العاصفة المدارية «كيار»، كانت بسيطة جداً، عازياً ذلك إلى استعدادات الجهات المحلية والاتحادية وتكاتفها طوال وقت العاصفة لحين انتهائها.

    ونوه بأن مشروعات صيانة الطرق الداخلية في بعض مناطق المدينة، لم تكن سبباً في دخول مياه البحر للمنازل المتضررة كما يظن البعض، إذ يتم الأخذ في الاعتبار حين يتم البدء في أي مشروع للطرق، أعلى منسوب لمياه البحر في حالة المد الطبيعية، أما في حالة العاصفة، فقد كان منسوب المياه عالياً جداً عن الحالة الطبيعية، ما نتج عنه دخول المياه للمنازل.

    وأشار إلى أن الحواجز الترابية عملت على تخفيف كمية المياه المقتحمة للمنازل، مشيراً إلى نجاح فرق الدائرة في التعامل مع تدفقات المياه باستنفار القوى العمالية بالدائرة، مزودة بآليات ومعدات شفط المياه لتخفف من كمية المياه المتراكمة.

    وأكد رئيس المجلس البلدي بمدينة كلباء، سالم النقبي، أن اللجنة تستعد لمواجه العاصفة المدارية «مها» بالجاهزية التامة، من خلال وضع كواسر رملية على طول الشاطئ التي ستسهم بشكل فعال في عدم تدفق المياه إلى الشوارع الرئيسة المحاذية للبحر، لافتاً إلى أن إدارته ستعمل على تعزيز الساتر الرملي في المناطق المعرضة لخطر تدفق مياه البحر لها، وهي: البردي وخور كلباء والقادسية، لضمان ديمومته.

    وعملت كوادر شرطة الشارقة، والمجلس البلدي، بالتعاون مع الجهات المعنية، على التنسيق مع عدد من الفنادق في إمارة الفجيرة، بالتعاون مع الإسكان الطارئ، لكي تكون هذه الفنادق جاهزة لاستقبال الأسر في حال تعرضت منازلها للضرر نتيجة الحالة المدارية التي قد تشهدها المنطقة خلال الأيام المقبلة.


    بلدية كلباء: مشروعات صيانة الطرق الداخلية لم تكن سبباً في دخول مياه البحر للمنازل.

     

    طباعة