الأمطار وعدم الاستقرار الجوي أبرز سماته.. تعرّف إلى ملامح طقس "نوفمبر"

    أفاد المركز الوطني للأرصاد بأن شهر نوفمبر يعد من شهور الفترة الانتقالية الثانية، إذ يتميز هذا الشهر باعتدال درجة الحرارة نهاراً وانخفاضها أثناء الليل، لافتاً إلى أن معدل درجات الحرارة العظمى والصغرى ينخفض بمقدار 4 إلى 6 درجات عما كانت عليه خلال شهر أكتوبر، وذلك نتيجة لاستمرار الحركة الظاهرية للشمس نحو الجنوب بعيداً عن المنطقة.

    وقال المركز: " تتأثر الدولة خلال هذا الشهر بامتداد المرتفع الجوي السيبيري، خاصة خلال النصف الثاني منه، مما يؤدي إلى استمرار الانخفاض في درجات الحرارة، بحيث تميل للبرودة أحياناً ليلاً على المناطق الجبلية، وعلى بعض المناطق الداخلية".

    وأضاف: " كما تتأثر الدولة خلال هذا الشهر بامتداد المنخفضات الجوية العابرة وتكون مصحوبة بكتل هوائية باردة في طبقات الجو العليا، مع تعمق المنخفضات العلوية تتأثر الدولة بحالة عدم استقرار جوي تؤدي إلى زيادة كميات السحب وسقوط الأمطار ونشاط للرياح المثيرة للغبار والأتربة".

    وأوضح أن الرياح السائدة خلال هذا الشهر تكون جنوبية شرقية في الصباح تتحول أثناء النهار إلى غربية - شمالية غربية، وتنشط سرعة الرياح في بعض أيام هذا الشهر خاصة مع السحب الركامية، منوهاً إلى أن أعلى سرعة رياح سجلت في الدولة خلال هذا الشهر بلغت 97 كم/س في الرويس سنة 2013.

    وذكر أن الرطوبة النسبية تزداد خاصة في الصباح الباكر، مما يهيئ الفرصة لتكوّن الضباب الخفيف والكثيف على مناطق متفرقة من الدولة، مشيراً إلى أن متوسط درجة الحرارة خلال هذا الشهر يتراوح ما بين 24 و 25 درجة مئوية، كما تتراوح الحرارة العظمى ما بين 29 و31 درجة مئوية، فيما يكون متوسط درجة الحرارة الصغرى ما بين 19 إلى 21 درجة مئوية.

    ولفت المركز إلى أن أعلى درجة حرارة سجلت في الدولة خلال هذا الشهر كانت 38.8 درجة مئوية في حرس حدود الجزيرة سنة 2009، بينما أقل درجة حرارة سجلت على جبل جيس سنة 2009، وبلغت 4.1 درجة مئوية. 

     

    طباعة