زيارات تُلزم سكان أبوظبي بإزالة "عَلَم الدولة" غير المطابق للمواصفات

    نفذت بلدية مدينة أبوظبي من خلال مراكز بلديات مدينة زايد، ومصفح، والشهامة، حملة توعوية وتثقيفية وتفتيشية بشأن المحافظة على علم الدولة وحمايته من عوامل الطبيعة والطقس والتلف، شملت مدينتي محمد بن زايد، وشخبوط، ومنطقة مصفح الصناعية والمفرق الصناعية والضبعية، والشهامة.

    ودعت البلدية أفراد المجتمع إلى الحفاظ على المعاني والقيم الوطنية لعلم الدولة من خلال الحرص على إبقائه في أبهى صوره وأشكاله، وحمايته من التلف الناتج عن الطقس والعوامل الطبيعية والحرارة والأتربة، وصيانته بشكل مستمر، واستبدال الأعلام التالفة أو ذات الألوان الباهتة أو المتشققة بفعل الرياح.
     
    وأكدت البلدية أن الحملة استهدفت توعية الجمهور بأهمية ورمزية العلم والحفاظ عليه، وشملت الحملة زيارة عشرات المنازل والورش الصناعية والمؤسسات التجارية ولقاء القائمين عليها لتوعيتهم باشتراطات رفع علم الدولة على المرافق المختلفة.

    كما أسفرت الحملة عن زيارة ميدانية لـ20 منزلاً ضمن النطاق الجغرافي لمركز بلدية مدينة زايد، و300 ورشة صناعية ومؤسسة تجارية في النطاق الجغرافي لمركز بلدية مصفح، وتوزيع الأعلام، واستبدال الأعلام التالفة أو ذات الألوان الباهتة المتأثرة بالعوامل الطبيعية والرياح والأتربة، بالإضافة إلى إرسال رسائل نصية لسكان المناطق بلغ عددها 5659 رسالة نصية، كما حرص القائمون على الحملة على الاتصال الهاتفي لتوعية السكان مواطنين ومقيمين للحفاظ على علم دولة الإمارات العربية المتحدة، وتعزيز المشاركة المجتمعية من قبل فئات المجتمع والشركاء، وتحفيز وتنسيق العمل الجماعي مع الشركاء لصون هذا الرمز الوطني العزيز.

    وفي الشهامة تم توزيع الأعلام على أهالي المنطقة بمعدل 250 علماً.

    وأكدت البلدية على ضرورة إزالة الأعلام غير المطابقة للمواصفات المطلوبة من حيث الشكل والمظهر العام، مشيرة إلى أن حماية راية الإمارات والحفاظ عليها أنيقة هي مسؤولية كل فرد ومسؤولية مجتمعية مشتركة.

    طباعة