غرفة الشارقة تفتتح مبنى مواقف مركبات متعدد الطوابق لاستقبال موسم 2020 الحافل بالفعاليات

    كشفت غرفة تجارة وصناعة الشارقة عن افتتاح مشروع مبنى متعدد الطوابق الذي شيدته بالقرب من البوابة الرئيسية لمركز إكسبو الشارقة، والذي يتضمن مواقف للمركبات إضافة إلى العديد من المرافق المتنوعة كالمكاتب والمحال التجارية، ويتكون المبنى من طابق أرضي و7 طوابق مبنية على مساحة 86382 متر مربع، ويستوعب أكثر من 1300 مركبة، كما يضم مهبط للطائرة، ويأتي تشييد المشروع ضمن استعدادات الغرفة ومركز إكسبو الشارقة لاستقبال موسم 2020 الحافل بالفعاليات والمعارض العالمية وتلبية لاحتياجات زوار المعارض التي يتم تنظيمها واستضافتها على مدار العام، وبالتزامن مع انطلاق فعاليات الدورة الـ38 من معرض الشارقة الدولي للكتاب الذي تقام فعالياته في مركز إكسبو الشارقة.

    وفي هذا السياق أكد رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة، ورئيس مركز إكسبو الشارقة عبدالله سلطان العويس أن تشييد المبنى يأتي لتلبية احتياجات المرحلة المقبلة من النمو والتطور الذي يشهده قطاع المعارض سواء على مستوى الدولة أو على مستوى الشارقة، وذلك في إطار توجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، القاضية بإجراء عمليات توسعة لمركز إكسبو الشارقة، والتي ساهمت في تقديم أفضل الخدمات للعارضين ولرواد المعارض، ومواكبة للنمو المتسارع للمنطقة المحيطة لمقر المبنى، من افتتاح فنادق ومراكز تجارية حيوية، كما يأتي في إطار إلتزام الغرفة بجعل زوار المعارض التي ينظمها إكسبو الشارقة يخوضون تجربة متميزة من خلال تأمين مواقف مركبات ذات مواصفات عالية، مشيرا إلى أن الفعاليات العالمية التي ينظمها المركز والغرفة على مدار العام، فضلا عن آلاف الزوار التي تتوافد للمشاركة في تلك الفعاليات، أوجدت الحاجة إلى توسيع رقعة مواقف المركبات لاستيعاب هذا التوافد بهدف تقليل الازدحام الشديد في واحدة من أهم المناطق الحيوية في الإمارة، لذلك فقد شرعت الغرفة بإنشاء مشروع مبنى متعدد الطوابق بطريقة مبتكرة وبتصميم ذكي قادر على استيعاب عدد كبير من المركبات، حيث تم اختيار موقعه بشكل مدروس يسهل على الزوار الوصول إلى المركز وكافة المرافق المحيطة به بسهولة ويسر، إلى جانب قربه من فندق "نوفوتيل" في الشارقة الذي افتتحته مؤخرا مجموعة أكور للفنادق وذلك بالشراكة مع غرفة الشارقة تلبية للطلب المتزايد من قبل العارضين على غرف فندقية ذات مستوى راق.

    ولفت العويس، إلى أن مشروع مبنى المواقف الجديد يأتي ضمن مشاريع  التوسعة الخاصة بمركز إكسبو الشارقة والمرافق التابعة له، حيث تسعى الغرفة من خلال المشروع إلى جعل جميع بوابات المركز مجاورة لمواقف المركبات، لافتا إلى أن الغرفة عملت مؤخرا على افتتاح مواقف مركبات إضافية بالقرب من البوابة الخلفية للمركز فضلا عن المواقف الرئيسية المحيطة به، إلى جانب مواقف الشحن والتحميل، وأشار العويس إلى أن المبنى الجديد سيوفر خيارات متطورة ومبتكرة لمواقف المركبات بما يتوافق مع أفضل المعايير العالمية في التصميم والتشييد، فضلا عن المحال التجارية، حيث تعتزم الغرفة تخصيصها لافتتاح مشاريع تلبي احتياجات زوار المعارض وتوفر خدمات الدعم للعارضين، إضافة إلى تخصيص جزء منها للمطاعم والمقاهي بما يخدم سكان الأبراج والفنادق المحيطة بالمعرض.

    من جانبه أكد الرئيس التنفيذي لمركز إكسبو الشارقة سيف المدفع أن المركز على استعداد دائم لتطوير الأداء والارتقاء بمستوياته، مشيرا إلى أن المبنى الجديد لمواقف المركبات يعد إضافة نوعية إلى التوسعات الأخيرة التي بدأت منذ العام 2013 وفق خطة استراتيجية وإنشائية متكاملة، مشيرا إلى المكاسب العديدة التي اكتسبها المركز بفضل تزوده بأحدث التجهيزات وزيادة مساحة العرض في قاعاته وتوفير كافة المستلزمات التقنية والمتطورة لتحسين أدائه، وهذا ما عزز مكانته في خدمة المشاركين في المعارض المقامة على أرضه، فضلا عن الاهتمام الدائم بالعمل على راحة المنظمين وتأمين كافة مستلزماتهم، مع الاهتمام براحة الزوار من خلال الخدمات المقدمة لهم خاصة مع الإقبال المتزايد على فعاليات المركز عاما بعد عام، مؤكدا أن القائمين على المركز وضعوا جل اهتمامهم في تطوير الفعاليات سنوياً إلى أن أصبح عدد المعارض التجارية والثقافية والخدمية يصل إلى أكثر من 40 معرضاً سنويا تستقطب آلاف الزوار من مختلف الجنسيات حول العالم، إضافة إلى المناسبات الاجتماعية المختلفة، ما يدفعنا بشكل دائم إلى تعزيز مستوى الخدمات والدعم المقدم والعمل على تطوير البنية التحتية والخدمات اللوجستية للمركز، الأمر الذي جعل من إكسبو الشارقة حلقة وصل بين كافة دول الشرق الأوسط ودول شرق آسيا، ووضع إمارة الشارقة على خارطة صناعة المعارض الدولية بكل اقتدار.

    وقد روعيَ في تصميم المبنى الجديد تسهيل دخول وخروج المركبات، إضافة إلى الوفاء بمتطلبات ذوي الإعاقة، من خلال تخصيص عدد كبير من المواقف الملاصقة للبوابات الرئيسية للمبنى، فضلاً عن اعتماد تقنيات وحلول صديقة للبيئة تسهم في تخفيض معدل استهلاك الطاقة وتوفر لأصحاب المركبات نظام تهوية فعال في كافة أرجاء المبنى، كما يتميز المبنى بوجود مصاعد لتسهيل حركة وتنقل المستخدمين، إضافة إلى مراعاة الأمن والسلامة من خلال تجهيزه بنظام أمني وكاميرات مراقبة وحراسة أمنية على مدار الساعة، وكذلك تتوافر أجهزة لمكافحة الحرائق والإنذار.

    طباعة