«محمد بن راشد للإسكان» تدخل الذكاء الاصطناعي في خدمة الطلبات الإسكانية

    كشف المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد للإسكان، سامي قرقاش، أن المؤسسة أدخلت خدمة تلقي الطلبات الإسكانية باستخدام الذكاء الاصطناعي، بهدف تسريع إنجاز طلبات المتعاملين، مشيراً إلى أن الخدمة في مرحلة التجريب منذ نحو ثلاثة أشهر، وحققت خلال هذه الفترة نتائج جيدة.

    وأوضح أن خدمة الطلبات الإسكانية باستخدام الذكاء الاصطناعي تتلقى هذه الطلبات، وتعمل على فرزها وتصنيفها، وتحديد المستحق منها للخدمة الإسكانية، ليتم اعتمادها بعد ذلك، مؤكداً أن الخدمة تحقق فوائد عدة، أهمها إنجاز الطلبات بشكل أسرع وبدقة أعلى، إضافة إلى مواجهة الأعداد المتزايدة للخدمات الإسكانية، واختصار الفترة الزمنية التي يستغرقها الطلب للرد عليه.

    جاء ذلك خلال مؤتمر صحافي نظمته المؤسسة، أمس، للإعلان عن انطلاق الدورة الثالثة لمعرض الإسكان ومواد البناء والديكور والاستشارات الهندسية «ديكوبيلد 2019».

    وقال قرقاش لـ«الإمارات اليوم» إن معرض ديكوبيلد سيشهد عروضاً وخصومات تقدمها الشركات المشاركة للمواطنين على مواد البناء والاستشارات الهندسية خلال أيام المعرض، وستحدد كل شركة نسبة الخصم على معروضاتها، مضيفاً أن المعرض يعد فرصة كبيرة للمواطنين للتعرف إلى أسعار مواد البناء والاستشارات الهندسية والديكورات، لـ58 شركة في مكان واحد، ما يختصر عليهم الوقت والجهد، وهذا ما يميز المعرض، إضافة إلى أن المعرض شهد خلال دورتيه السابقتين العديد من التعاقدات بين الشركات والمواطنين في مجال البناء.

    وتابع: «يتيح المعرض الفرصة لزواره للتزود بكل احتياجات المشروعات العقارية، لاسيما الذكية والخضراء منها، والاستفادة من العروض والأسعار التنافسية التي تسهم في تقليص نفقات مشروعاتهم وفق أرقى المواصفات والمعايير المعتمدة في الدولة، إلى جانب استغلال الإمكانات الضخمة التي يتمتع بها قطاع مواد البناء والتشييد في أسواق الإمارات، لتوفير مساحة تساعد المواطنين الساعين لبناء مساكن خاصة بهم، فضلاً عن التقاء شركات القطاع الخاص بالدولة، للتعرف إلى آخر وأحدث الابتكارات في مجال مواد البناء والديكور والأثاث والمفروشات».

    طباعة